المغرب

المحلل المغربي منار سليمي: "حزب العدالة والتنمية قدم برنامجا طموحا له شق اقتصادي واجتماعي"

كلف العاهل المغربي محمد السادس عبد الإله بن كيران، زعيم حزب "العدالة و التنمية"، الفائز في الانتخابات تشكيل الحكومة الجديدة . الأستاذ الجامعي و المحلل السياسي المغربي منار سليمي يتحدث عن ملامح الخارطة السياسية المقبلة للمغرب.

إعلان

 

تم تكليف السيد عبد الإله بن كيران أمين عام حزب "العدالة والتنمية " بتشكيل الحكومة الجديدة. ما هي النقاط الأساسية في برنامجه ؟
 
أود أن أشير أولا إلى مسألة التكليف والنقاش الذي دار حولها خلال اليومين الأخيرين وكان السؤال : هل سيكلف الملك عبد الإله بن كيران أم سعد الدين العثماني أم شخصا آخر من نفس الحزب ؟ قام الملك بتعيين عبد الإله بن كيران وهذا له دلالة رمزية، بمعنى أنه كان هناك احترام للمقتضيات الدستورية وقام الملك بدوره الرمزي ولم يتدخل في عملية اختيار شخص آخر من داخل الحزب. حزب "العدالة والتنمية" قدم برنامجا طموحا له شق اقتصادي واجتماعي. النقطة المثيرة في هذا البرنامج أنه وعد بنمو اقتصادي للبلاد يصل إلى 7 بالمائة وهذا شدّ انتباه العديد من الملاحظين وخلق انتظارا كبيرا لدى المواطنين لأنه من المعروف أن كل نقطة نمو تخلق على الأقل 50 ألف موطن شغل.
 
ما هي التحالفات الممكنة لحزب "العدالة والتنمية" وهل أن برنامجه سيتأثر بهذه التحالفات ؟
 
يبدو أن حزب "العدالة والتنمية" يتجه من خلال تصريحات المسؤولين فيه إلى تحالف مع ما يسمى بــ"أحزاب الكتلة". هناك من يرفض التحالف مع حزب بن كيران، وهناك المؤيدون والراغبون في المشاركة في الحكومة ونجد على رأسهم حزب " الاستقلال". يوجد الآن نقاش داخل "الاتحاد الاشتراكي" حول المشاركة غير أنه لم يحدد بعد موقفه. هناك حزب يساري وهو حزب "التقدم والاشتراكية" وهو أيضا لم يحسم بعد قضية المشاركة. أما حزب " الأصالة والمعاصرة" فهو من الرافضين للمشاركة في الحكومة وهذا كان منتظرا. ونستطيع أن نضيف حزب "التجمع الوطني للأحرار". أما السيناريو المنتظر فهو أن يقع تشكيل حكومة مؤلفة من المحافظين، أما المعارضة فهي تتكون من الليبراليين واليساريين الحداثيين.
 
هل وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة سيطرح مسألة إعادة "تموضع" الفرانكفونيين والعربيين على الخارطة السياسية المغربية ؟
 
وصول حزب "العدالة والتنمية" يطرح مسالة العربية والفرنسية في المغرب خاصة وأن حليفه حزب "الاستقلال" يدافع عن العربية، ويمكن أن نعتبرها مواجهة ثقافية ولكنها قد تأخذ إبعادا سياسية. من الممكن أيضا أن يقع نقاش بين الإسلاميين والعلمانيين داخل هذه العملية لأنه منذ ظهور الإسلاميين في المغرب بدأت مسالة الهوية تثار.
 
ألان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي قال إن على الحكومة الجديدة احترام الخطوط الحمراء، ما هي هذه الخطوط  الحمراء؟ 
 
الخطوط الحمراء هي ما يسمى بالثوابت. هناك الدين الإسلامي والنظام الملكي ومسألة الخيار الديمقراطي. أعتقد أن هناك نوعا من المساحات سوف تظهر. النظام في المغرب ليس كالنظام التركي لأن مسألة الدين حسمت في تركيا بما أن الدولة علمانية. الملك هو أمير المؤمنين أي السلطة الدينية وله مرجعية دينية. هذه المسألة هي من الخلافات التي من الممكن أن تحصل. المسألة الثانية هو الخيار الديمقراطي، بمعنى أن حزب "العدالة والتنمية" قام بنقاش حول مسألة الدين والهوية في الدستور.هنالك العديد من التيارات في المجتمع التي تطالب بمجموعة من الحقوق والحريات مثل مبدأ المناصفة بالنسبة للمرأة وغيرها من المطالب. تيار حزب "الأصالة والمعاصرة" سيكون في المعارضة وسيثير هذه المواضيع في البرلمان. الخطوط الحمراء هي مسألة النظام الملكي ومسألة الدين الإسلامي ومسألة الخيار الديمقراطي وهي تطرح إشكالا على مستوى نقطة الحقوق والحريات.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم