تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

قضية اعتقال الناشطة والمدونة السورية رزان الغزاوي

نص : نضال شقير
3 دقائق

" لو أصابني مكروه، فأريدكم أن تعرفوا أن النظام لا يخشى المعتقلين، بل يخاف هؤلاء الذين لا ينسون المعتقلين"، هذا آخر ما كتبته المدونة السورية رزان الغزاوي قبل أن تعتقل من قبل القوات الأمنية على الحدود السورية الأردنية. بهية مارديني، رئيسة اللجنة العربية لحرية الرأي والتعبير، تحدثت عن هذا الإعتقال.

إعلان
 
كيف تعلقين على اعتقال هذه الناشطة ؟
 
يندرج اعتقال رزان الغزاوي ضمن مضايقات وترهيب النظام لكل مَن يدافع عن حقوق الإنسان والمدوّنين والمعتقلين السياسيين. في مدونتها الشخصية، تدافع رزان الغزاوي عن عدد من المعتقلين والمدونين الذين طالتهم اعتقالات النظام السوري بالتعذيب.
 
من المفروض أن يطلق فوراً سراح جميع الأشخاص المحتجزين بسبب أنشطتهم في مجال حقوق الإنسان، وأن يوضع حداً لهذه الممارسات القمعية من مضايقة وترهيب.
 
هل لديك أية معلومات عن ظروف اعتقالها ؟
 
اعتقلت رزان في نقطة الحدود السورية الأردنية وهي في طريقها إلى عمان للمشاركة في ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي.
 
لكن المشكلة الأساسية أن رزان لم تكن باستثناء مدونتها، ناشطة معروفة. كانت تعمل بشكل متقطع لأن ظروف البلاد لا تسمح بالعمل بشكل منتظم خاصة في ظل عدم الترخيص للمنظمات والمراكز. وهي خريجة قسم أدب إنكليزي.
 
كما ألفتُ النظر إلى أن حالة رزان الصحية متدهورة جداً، إذ لديها انزلاق في فقرَتين في الظهر. وهناك عدم إمكانية نهائياً، كما يقول محاموها، للإفراج عنها حتى بكفالة.
 
أناشد كل المنظمات والمسؤولين عن حقوق الإنسان وحرية الإعلام والتعبير، أن يتعاونوا لإطلاق سراح هذه الناشطة والمدافعة عن حرية الرأي.
 
ما هي أسباب اعتقال هذه المدونة ؟
 
يقوم النظام السوري حالياً بحملات جنونية غير مفهومة. هناك الكثير من الأشخاص والمدونين والناشطين الذين لا نعرف في الواقع أسباب اعتقالهم.
 
رزان الغزاوي ناشطة غير معروفة وطبيعة عملها متقطعة، كانت تشارك في نشاطات اجتماعية على الأغلب وتعمل على تقارير بسيطة، وكان لها مشاركات أدبية وإعلامية وبعض المقالات التي لا علاقة لها بأي شأن حقوقي.
 
لذلك ليس من الممكن فهم أسباب اعتقالها، خاصة أن المؤتمر الذي كانت تذهب إليه لم يكن يركّز على المشاكل في سوريا، بل على الإعلام في العالم العربي بشكل عام. والمؤتمر هو بقيادة نضال منصور الذي له مركز يلتقي فيه جميع المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي، ولا يهتم بالشأن السوري فقط.    

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.