تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

رحيل أحمد بن بلة، أول رئيس للجزائر بعد الاستقلال

توفي احمد بن بلة يوم الأربعاء في العاصمة الجزائر عن سن 95 عاما. وتقرر تنظيم جنازة وطنية لبن بلة يوم الجمعة بعد صلاة الظهر قبل دفنه في قسم الشهداء في المقبرة الكبرى في العاصمة.وسيعرض جثمان أحمد بن بلة في قصر الشعب الأثري الذي كان مقر ولاة الجزائر.

إعلان
 
إعداد نسيمة غينغيا
 
ولد بن بلة في مغنية في غرب البلاد في 25 من كانون الأول/ديسمبر 1916 من عائلة مزارعين أصلهم من المغرب.
 
التحق أحمد بن بلة بحزب الشعب الجزائري في17 من العمر وانتخب ممثلا عن الحزب في مدينة مغنية، مسقط رأسه.
 
تلقى وساما عسكريا من قبل الجنرال شارل ديغول شخصيا تكريما لشجاعته في الحرب العالمية الثانية.
 
كان يؤمن بأن مساهمة المستعمَرين في الحرب ستؤدي حتما إلى الاستقلال لكن مجازر الجيش الفرنسي بحق الجزائريين بددت اعتقاداته فاختار أن ينشط في السر.
 
كان من مؤسسي"جبهة التحرير الوطني الجزائري".قبض عليه مرتين وسجن عام 56 في فرنسا حتى الاستقلال.
 
لعب دورا بارزا في المفاوضات مع فرنسا ولدى عودته إلى الجزائر فرض سيطرته على "جبهة التحرير الوطني" و أبعد خصومه بمساعدة العقيد الهواري بومدين.
 
ثم انتُخب في الخامس عشر من أيلول/سبتمبر 1963  أولَ رئيس للجمهورية الجزائرية فأمم ما تبقى من المؤسسات الفرنسية وأدخل إصلاحات على القطاع الزراعي اقتداء بالنموذج الاشتراكي مكونا علاقات اقتصادية مع الاتحاد السوفييتي كما عرب التعليم.
 
ولاية أحمد بن بلة انتهت فجأة عام 1965 نتيجة الانقلاب العسكري الذي نفذه ضده الهواري بومدين.
 
بقي في الإقامة الإجبارية مدة 15 عاما، بعد 10 سنوات من العيش في المنفى في سويسرا عاد إلى الجزائر وحاول اقتراح حلول للنزاع الدموي الذي مزق الجزائر في التسعينيات إلا أنه لم يتمكن من العودة بصورة فعلية إلى الحياة السياسية الجزائرية.
 
كان أحمد بن بلة يترأس منذ العام 2007 مجموعة العقلاء في الاتحاد الإفريقي.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن