تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل

هل غيرت إسرائيل لهجتها من النووي الإيراني؟

نص : ايمان الحمود
2 دقائق

الكاتب والأكاديمي الإسرائيلي يوحنا سوريف يتطرق إلى مستجدات الموقف الإسرائيلي حيال الملف النووي الإيراني إثر تصريح رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال بيني غانتس بأن إيران لم تتخذ بعد قراراً بصنع قنبلة نووية.

إعلان
 
أعرب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي عن اعتقاده بأن إيران لن تتخذ قراراً بصنع قنبلة نووية، ألا يعتبر هذا التصريح تغيراً جذرياً في اللهجة الإسرائيلية حيال إيران ؟
 
إسرائيل تتابع الأمور عن كثب وبصورة مستمرة داخل إيران، ورئيس الأركان الإسرائيلي ربما يريد أن يلمح في تصريحه إلى أن إسرائيل تمر في مرحلة خطيرة جداً، وهناك أمور غير واضحة في مسألة النووي الإيراني.
 
تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن ضرورة إبقاء العقوبات المفروضة على طهران حتى توقف تخصيب اليورانيوم. هل نجحت العقوبات الدولية في لجم الخطر الإيراني عن إسرائيل ؟
 
من الصعب أن تتخذ الأسرة الدولية إجراءات بالنسبة لإيران في هذا الظرف بالذات. فالموقف الدولي واضح في هذه المسألة، الدول الكبرى لا تريد أن تحصل إيران على قدرة نووية عسكرية.
 
لكن إسرائيل تجد نفسها تحت التهديد الإيراني أكثر من أي بلد آخر. فالرئيس الإيراني يهدد يومياً بإزالة إسرائيل، ويصرّح بعدم شرعية حدودها في هذه المنطقة من العالم، ويدعي حيازة إيران على قوة نووية.
 
وهذا التهديد لا يطال إسرائيل فقط بل أيضاً دول الخليج والدول الأوروبية المهددَّة بصواريخ إيرانية ذات مدى أبعد مما هو موجود لديها اليوم.
 
كل هذه الأمور تقلق إسرائيل والمجتمع الدولي، من هنا هذه الضغوط على إيران التي لا أحد يعرف حتى الآن ما إذا كانت ستتجاوب مع المطالب الدولية من خلال اللقاءات والمحادثات التي تمت في اسطنبول، أو أنها تسعى فقط إلى كسب الوقت.
 
كيف استقبلت الأوساط الإسرائيلية نتائج مباحثات الجولة الأولى والتي وصفها الاتحاد الأوروبي والدول الغربية بأنها إيجابية ؟
 
الأوساط الإسرائيلية لم تخف قلقها من هذه المحادثات لأن الأمور ليست واضحة، والمشكلة تكمن في إعطاء إيران فرصة كبيرة بين محادثات اسطنبول وتلك التي ستجري في بغداد لاحقاً، مما يطرح علامة استفهام كبيرة عن استعدادات إيران في هذه الفترة التي تفصل ما بين اللقاءين.
 
هل يمكن القول بأن مبدأ الحل العسكري الإسرائيلي أصبح بعيداً أو مؤجلاً في الوقت الحاضر ؟
 
يُقال الكثير عن الشأن العسكري والقدرة العسكرية لإسرائيل التي تعمل على تعزيز وتحسين قوتها العسكرية، وهي تتحمل مسؤولية الدفاع عن النفس. لكنها ليست في مرحلة هجوم حالياً، والأمور مفتوحة على كل الاحتمالات.  

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.