تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

جان مارك ايرولت من مدرس لغة ألمانية إلى رئيس وزراء

تولى اليوم رئيس الوزراء الفرنسي الجديد جان مارك ايرولت مهامه بعد حفل تسلم وتسليم قصير مع سلفه فرانسوا فيون. وبدأ الرئيس السابق لكتلة النواب الاشتراكيين على الفور العمل على تشكيل حكومته التي من المنتظر أن تعلن مساء اليوم.

إعلان

جان مارك ايرولت يتولى منصب رئيس الحكومة ومارتين أوبري ترفض الانضمام إلى التشكيلة الجديدة

يبلغ جان مارك ايرولت رئيس الوزراء الفرنسي الجديد الثانية والستين من العمر. وينتمي إلى الحزب الاشتراكي. وقد انخرط في صفوفه في سبعينات القرن الماضي وأصبح أحد أعضائه القياديين عام تسعة وسبعين من القرن الماضي. ومن العوامل التي دفعت فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسي الجديد إلى تعيين ايرولت رئيسا للوزراء خبرته الطويلة في العمل البرلماني.

فهو يترأس منذ خمسة عشر عاما كتلة الحزب الاشتراكي البرلمانية في مجلس النواب الذي يسمى في فرنسا "الجمعية الوطنية". وبالتالي فإن رئيس الدولة الفرنسية يعول كثيرا عليه لإعادة الاعتبار إلى المؤسسة البرلمانية التي شهدت أزمة طوال السنوات الخمس الماضية.

وفي مسار جان مارك ايرولت السياسي أيضا تجربة طويلة مع الحكم المحلي تعززت منذ أن أصبح عام تسعة وثمانين عمدة لمدينة "نانت" الواقعة غرب البلاد والتي تعد اليوم من أهم المدن الفرنسية المنفتحة على العالم والمهتمة بضعاف الحال والشباب. وهما فئتان وعد الرئيس الفرنسي الجديد بالاهتمام بهما في برنامجه الانتخابي.

ويشترك رئيس الوزراء الفرنسي الجديد مع رئيس الدولة الجديد في مواصفات كثيرة منها أن كليهما لم يتقلد من قبل أي منصب وزاري وأن كليهما براغماتي. ويجسد كلاهما الحرص على الإصلاح من خلال الحوار. وقد بدأ جان مارك ايرولت حياته المهنية مدرسا للغة غوتة. وشيئا فشيئا أصبح خبيرا في الشؤون الألمانية. ويشكل ذلك ورقة هامة يحتاج إليها فرانسوا هولاند للحفاظ على حيوية العلاقات الفرنسية الألمانية والتي لا تزال بمثابة وقود قاطرة الاتحاد الأوروبي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.