تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

هولاند وشيراك : البيئة ساهمت في التقريب بينهما بعد أن كانا خصمين

استطاع جاك شيراك الرئيس الفرنسي الأسبق نقل بعض هواياته وهمومه المتصلة بالطبيعة والبيئة إلى فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسي الجديد.

إعلان

 

في ثمانينات القرن الماضي أرسل الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران شابا يدعى فرانسوا هولاند إلى منطقة الكوريز معقل الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك ليسعى إلى منافسة هذا الأخير في الانتخابات التشريعية في  المنطقة. وقد سخر شيراك آنذاك من هذا المسعى لأنه كان واثقا بأن هذا الشاب الذي كان مجهولا في تلك الفترة لن يثبت أمامه.
 
وفعلا هزم الشاب الفرنسي في أول انتخابات تشريعية شارك فيها في منطقة الكوريز. ولكنه كان مصرا على البقاء فيها. وشيئا فشيئا أصبحت لديه هو الآخر علاقات حميمة مع سكانها على غرار تلك التي نسجها شيراك معهم.
 
وتحسنت العلاقات بين شيراك وهولاند عبر عدة وسائط وطرق منها الطبيعة والمزارعون. فمعروف عن جاك  شيراك أنه قريب من سكان الريف والمزارعين والأرض. وينتظر ألا يجد فرانسوا هولاند الذي أصبح قبل أيام رئيسا للجمهورية الفرنسية صعوبة في التعامل مع المزارعين لمحاولة إقناعهم بضرورة التوفيق بين منطق الإنتاج والإنتاجية من جهة ومبدأ الحفاظ على البيئة من جهة أخرى. وسيكون هذا الموضوع أحد الرهانات الأساسية المطروحة أمامه خلال مدته الرئاسية.
 
وينتظر أيضا أن يدافع الرئيس الفرنسي الجديد خلال قمة الأرض التي ستعقد في ريو بالبرازيل الشهر المقبل على فكرة كان جاك شيراك صاحبها ودعا بموجبها إلى إنشاء منظمة دولية تعنى بالبيئة وتتولى معاقبة الدول التي لا تلتزم بقواعد الحكم الرشيد في مجال الحفاظ على الطبيعة والموارد الطبيعية. ويفترض أن تحل هذه المنظمة في حال إطلاقها محل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والذي يتخذ من نيروبي مقرا له. وكان الرئيس الفرنسي الجديد من دعاة الحفاظ على هذا البرنامج بصيغته الحالية .
 
 ولكن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الوطني الفرنسي حثه قبل أيام على تغيير رأيه في الموضوع. وواضح اليوم حسب المقربين من شيراك وهولاند أن العلاقة الحميمة بينهما ستجعل هذا الأخير من  كبار المدافعين عن إنشاء منظمة دولية تعنى بالبيئة وتكون لديها الإمكانات المادية والبشرية والسياسية التي تؤهلها للاضطلاع بدور شرطي البيئة في العالم.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن