مصر - الانتخابات الرئاسية المصرية

المطالبة بحل مجلس الشورى بعد حل مجلس الشعب

بينما يواصل الناخبون المصريون يوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في الدور الثاني الحاسم من الانتخابات الرئاسية لاختيار أول رئيس لمصر ما بعد مبارك بين مرشح جماعة "الإخوان المسلمين" محمد مرسي وآخر رئيس وزراء في النظام السابق احمد شفيق ،تصاعد الاحتقان السياسي في البلاد بعد حل مجلس الشعب وبدأت المطالبة أيضا بحل مجلس الشورى.

إعلان
 
بعد مجلس الشعب، حان الدور على مجلس الشورى، أعلن النائب أبو العز الحريري أنه سيرفع دعوى قضائية لحل مجلس الشورى باعتبار أن مسببات قرار المحكمة الدستورية بحل مجلس الشعب تنطبق أيضا على مجلس الشورى، إلا أن المستشار فاروق سلطان، رئيس المحكمة الدستورية، كان قد أوضح أن الحكم لا يسري على مجلس الشورى: " لا يسري على مجلس الشورى لأن هذا محل طعن كان على مواد خاصة بانتخابات مجلس الشعب وبالتالي لا ينصرف إلى مجلس الشورى".
 
رفض سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب، قرار حل المجلس مطالبا باستفتاء شعبي لحل مجلس جاء بإرادة شعبية على حد تعبيره، ولكن فاروق سلطان أكد صحة القرار.
"الحكم يشمل عدم صحة الانتخابات بالنسبة للمجلس كله ويعتبر المجلس باطل، الاقتراع بالنسبة للمجلس بكامله منذ انتخابه".
 
ويبقى السؤال عن الجهة التي سيؤدي الرئيس المنتخب اليمين الدستورية أمامها، أمام المجلس العسكري، المحكمة الدستورية أم سينتظر انتخاب مجلس شعب جديد.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن