تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الانتخابات التشريعية الفرنسية

صلاحيات مجلس النواب الفرنسي المسمى " الجمعية الوطنية"

إذا كان مجلس النواب الفرنسي يسمى اليوم "الجمعية الوطنية"، فإنه اتخذ أسماء كثيرة منذ أن تبلورت فكرته خلال الثورة الفرنسية عام 1798. وهو يشكل مع مجلس الشيوخ برلمان فرنسا.ولكن الكلمة الفصل تظل بين أيدي نوابه للبت في ما يتعلق بالجوانب التشريعية. ذلك أن نوابه ينتخبون عبر الاقتراع المباشر من قبل الشعب الفرنسي خلافا لما هي عليه الحال بالنسبة إلى مجلس الشيوخ.

إعلان

 

يتكون مجلس النواب الفرنسي اليوم من 577 مقعدا ينتخب أصحابها لمدة خمس سنوات. ويتولى نواب هذا المجلس التصويت على مشاريع القوانين التي يقترحونها أو تلك التي تعرض عليهم من قبل الحكومة ومراقبة عملها وتقويم السياسات العامة. ولمجلس النواب في إطار البرلمان صلاحيات أخرى تتعلق مثلا بإعلان الحروب أو المساهمة في تحديد الحالات الاستثنائية أو بتعديل دستور البلاد. وبإمكانه أيضا إسقاط الحكومات عبر حجب الثقة عنها من خلال آلية محددة. وكثيرا ما تلجأ أحزاب المعارضة إلى هذا الإجراء للتأكيد على اعتراضها على عدد من مشاريع القوانين الهامة أو للتعبير عن استيائها عن سياسات هذه الحكومة أو تلك.
 
والحقيقة أن دستور فرنسا الذي صيغ عام 1958 جعل من رئيس الدولة أداة أساسية في آلية الحكم في البلاد وقلص إلى حد ما صلاحيات مجلس النواب الفعلية رغم محاولات الإصلاح التي حصلت منذ عام 1974 لتعزيز هذه الصلاحيات. بل إن رئيس الدولة حسب الدستور الفرنسي الحالي قادر على حل مجلس النواب والدعوة لتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة إذا كان يرى أن هناك فعلا تناقضا بين برنامجه ورؤيته من جهة وبرنامج الأغلبية البرلمانية ورؤيتها. بيد أن اللجوء إلى مثل هذا الخيار يمكن أن يعود بالضرر على صاحبه وعلى مصالح البلاد العليا لأنه لا يضمن بالضرورة في كل الحالات الحصول على برلمان تكون غالبية أعضائه منسجمة مع أفكار رئيس الدولة وتوجهاته وسياساته.
 
ومن أهم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة التي منحت أحزاب اليسار أغلبية مريحة في مجلس النواب لم ير لها مثيل منذ انتخابات عام 1981 أن نوابا كثيرين جددا ينتمون في غالبيتهم إلى الحزب الاشتراكي يرغبون اليوم في إعادة الاعتبار إلى البرلمان كمختبر نشط للعمل الديمقراطي. ومن بين هؤلاء النواب أولئك الذين يتحدرون من أصول أجنبية والذين تصفهم وسائل الإعلام الفرنسية بـ"نواب التعددية"..

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.