تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الكويت

المعارضة الكويتية تعود للتجمع والحكومة تتوخى الحذر

3 دقائق

تحتشد قوى المعارضة الكويتية والمؤيدون لها في " ساحة الإرادة " في تصعيد جديد للأزمة السياسية مع الحكومة، بعد أن دعت القواعد الشعبية المؤيدة لها للحضور في تجمّع مساء الاثنين 27 آب/أغسطس . وقال رئيس مجلس الأمة السابق وأحد أقطاب المعارضة أحمد السعدون أن حضور التجمع هذا يُعدّ انتصاراً للأمة، مشيراً إلى أن الشعوب لا تقهر والكويتيون ليسوا استثناءاً.

إعلان
 
 
غير أن الأوساط السياسية والإعلامية في الكويت تشكك في إمكانية حشد أعداد كبيرة في هذا التجمع على غرار تجمعات " ساحة الإرادة " السابقة التي كانت تعد آلاف الأشخاص والتي نجحت في الضغط على السلطة.
 
أما عنصر الأزمة الأساسي يمكن في إبطال المحكمة الدستورية للبرلمان الحالي والحكم بعودة برلمان 2009 المنحل. وهذا ما رفضه الشارع الكويتي، وقد طالب نواب المعارضة السابقون الحكومة بأن تسارع في حل برلمان 2009 والدعوة لانتخابات جديدة.
 
غير أن الحكومة رفضت هذا المطلب وقامت بالطعن على الدوائر الانتخابية أمام المحكمة الدستورية من أجل تقليل فرص المعارضة بالفوز مستقبلاً.
 
وتعتبر المعارضة التحرك الحكومي للطعن بالدوائر الانتخابية حصراً على الدستور، وأن التعديل يجب أن يتم من خلال البرلمان وبإرادة شعبية.
 
لكن الحكومة التزمت الصمت خلال الأيام الماضية ولم تعلق على اجتماعات المعارضة، بل اكتفت بإعلان قرارها بالطعن بالدوائر الانتخابية، متذرعة بأنها تسعى إلى تحقيق العدالة وتكافؤ الفرص من خلال هذا التوزيع.
 
وقد استنفرت وزارة الداخلية قواتها الخاصة للتواجد في مكان التجمع في" ساحة الإرادة " تحسباً لأي أحداث، غير أن منظمو التجمع أكدوا أنه سيختصر على الاحتشاد وعقد الندوة دون الخروج بمسيرة أو تظاهر في الشوارع.
 
وتقول المعارضة أن التجمع الأول هو في سلسلة تجمعات تعقد كل يوم اثنين من كل أسبوع.
 
والمعارضة تتمثل بالأغلبية النيابية التي كانت في المجلس الماضي الذي أبطلته المحكمة الدستورية، وهذه الأغلبية تتشكل من مجموعة من التيار الديني بفرعَيه" الإخوان المسلمين"  و" السلفيين" والتيار الشعبي.
 
وقد ادعت الحكومة أن هذه الأغلبية المؤلفة من خمسين نائباً كانت تسبب لها قلقاً، مما جعلها تفكر في تغيير النظام بشكل يقلل من فرص فوز هذه المجموعة النيابية السابقة التي أعاقت تحرك الحكومة وقامت بالعديد من الاستجوابات والمساءلات السياسية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.