سوريا

توقع وصول رئيس "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" إلى دمشق وسط استمرار أعمال العنف

إعداد : أ ف ب

أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن رئيسها بيتر مورر كان الاثنين في طريقه إلى دمشق للقاء المسؤولين السوريين. وقد خلفت أعمال العنف الأخيرة في حلب ودمشق أكثر من 100 قتيل بين مدنيين وعسكريين وعشرات الجرحى، كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان

بريطانيا وفرنسا تقران بصعوبة إقامة مناطق عازلة في سوريا

قصف على عدة محافظات سورية وتفجير يستهدف موقعا عسكريا وسط دمشق

اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الاثنين ان رئيسها بيتر مورر في طريقه الى سوريا، التي شهدت الاثنين سلسلة من الغارات الجوية استهدفت مدينة حلب والمناطق المحيطة بها اوقعت عددا كبيرا من الضحايا.

واعلن المجلس الوطني السوري ان نحو ثلاثين الف شخص قتلوا منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا على نظام الرئيس بشار الاسد في اذار/مارس 2011، في حين اجبر نحو ثلاثة ملايين شخص على ترك منازلهم ونحو 250 الفا على مغادرة سوريا كلاجئين.

وسجل الاثنين وقوع 138 قتيلا هم 78 مدنيا و24 مقاتلا و34 جنديا ومنشقان، كما عثر على جثامين ستة مواطنين في حي القابون بمدينة دمشق وقد قضوا باطلاق نار مباشر، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ومن جنيف اعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان رئيسها سيلتقي الرئيس السوري على ان يتركز الحديث على الوضع الانساني والمشاكل التي تواجه عمل اللجنة الدولية والهلال الحمر العربي السوري لمساعدة الاشخاص الذين تأثروا باعمال العنف.

على الارض شن الطيران العسكري السوري غارات استهدفت فجر الاثنين مدينة حلب وبلدة الباب القريبة منها والتي تعتبر قاعدة خلفية للمعارضين المسلحين ما ادى الى مقتل عشرات الاشخاص بينهم اطفال ونساء.

ونقلت مراسلة فرانس برس ان عشرة اشخاص قتلوا في غارة جوية استهدفت شارع السلطان في مدينة حلب هم افراد عائلة واحدة تضم الاب والام واطفالهما السبعة، كما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان 18 شخصا قتلوا في غارة على بلدة الباب المجاورة ما ادى الى مقتل 18 شخصا بينهم ست نساء وطفلان.

وقال شخص كان يعالج من شظايا اصابته في مستوصف قرب حلب لفرانس برس "كنا نائمين في المنزل عندما انفجرت القنبلة الاولى، فركضت باتجاه الباب الا ان الانفجار الثاني اوقعني تحت انقاض المبنى".

واضاف دامعا "قتلت والدتي ووالدي وجدتي وشقيقتي". وكان الى جانبه في المستوصف شقيقان له هما مراهق وطفل بالكاد يتنفس.

وتوقع لواء في الجيش السوري النظامي يقود العمليات العسكرية في مدينة حلب، ان يتمكن هذا الجيش من استعادة السيطرة على المدينة "خلال عشرة ايام".

واكد اللواء لفرانس برس رافضا كشف هويته ان الجيش النظامي سيسيطر على حلب خلال عشرة ايام بعدما تمكن اولا من السيطرة على حي صلاح الدين الذي كان يشكل معقلا للمقاتلين المعارضين، فضلا عن انه على وشك السيطرة على حي سيف الدولة.

وقال ان الحيين المذكورين "هما الاكثر صعوبة بسبب جغرافيتهما"، لافتا الى ان "السيطرة على الاحياء الاخرى ستكون اكثر سهولة".

واوضح ان نحو ثلاثة الاف جندي نظامي خاضوا مواجهات في مجمل احياء حلب مع سبعة الاف "ارهابي"، وقد قتل من هؤلاء نحو الفين منذ بدء العمليات.

واعلن المرصد ان تفجيرا استهدف الاثنين ضاحية جرمانا قرب دمشق ما اسفر عن مقتل خمسة مدنيين.

واوضح المرصد ان "خمسة مدنيين على الاقل قتلوا وجرح 27 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب دوار الوحدة في جرمانا الضاحية الجنوبية الشرقية لدمشق".

وتقع جرمانا التي يعيش فيها مسيحيون ودروز خصوصا موالون لنظام بشار الاسد، في ريف دمشق على بعد عشرة كيلومترات جنوب شرق العاصمة.

وتحدثت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن "انفجار عبوة ناسفة الصقتها مجموعة ارهابية مسلحة بسيارة في حي الوحدة بمدينة جرمانا، اسفر عن اصابة عدد من النساء والاطفال".

وقال مصور لوكالة فرانس برس ان الانفجار ادى الى تحطم زجاج واجهات المحلات التجارية في الحي وانهيار شرفة احد المباني.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت في 28 آب/اغسطس في جرمانا ما اسفر عن سقوط 27 قتيلا على الاقل كانوا يشاركون في تشييع انصار للرئيس السوري.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له، لفرانس برس ان "هناك زيادة في الهجمات بالسيارات المفخخة".

واضاف "في الوقت نفسه هناك لجان شعبية في جرمانا حيث معظم سكانها من الموالين للنظام، تدافع عن منطقتها وهذا يعني ان النظام فقد السيطرة حقا لانه لا لم يعد يملك وسائل الدفاع حتى عن انصاره".

وحمل وزير الاعلام السوري عمران الزعبي الاثنين مصر وقطر والسعودية وتركيا مسؤولية اراقة الدماء في سوريا.

وردا على سؤال حول المواقف الاخيرة للرئيس المصري محمد مرسي الذي هاجم النظام السوري بعنف، قال الوزير السوري ان الرئيس المصري "كان صادقا عندما قال ان الدم السوري في رقبته، وهذا الكلام صحيح لان الدم السوري برقبته ورقبة القطريين والسعوديين والاتراك".

واضاف "انهم يتحملون وزر هذا الدم ورقابهم مسؤولة عن الدم السوري".

وقال الوزير السوري ايضا "حتى في ايام الرئيس (السابق) حسني مبارك كنا دائما نتطلع الى مصر على انها النموذج القومي، وانها الحضارة والفن والتاريخ والانسان العظيم، لكن من المؤسف انه بعد ان رحل الرئيس مبارك حل مكانه رئيس آخر ولا فارق بينهما سوى ان الاخير ملتح".

وكان الرئيس المصري ندد الخميس الماضي في كلمته امام قمة عدم الانحياز في طهران ب"النظام الظالم الذي فقد شرعيته" في سوريا.

ومن مدريد طالب المجلس الوطني السوري المعارض الاثنين بتدخل عسكري سريع لحماية المدنيين من قصف قوات النظام السوري، وذلك خلال زيارة رئيس المجلس لمدريد.

وقال رئيس المجلس الوطني عبد الباسط سيدا اثر لقائه وزير الخارجية الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغالو "نحتاج الى تدخل انساني ونطالب بتدخل عسكري من اجل (حماية) المدنيين السوريين".

واوضح سيدا ان النزاع في سوريا خلف حتى الان اكثر من ثلاثين الف قتيل واجبر ثلاثة ملايين شخص على ترك منازلهم، اضافة الى اكثر من 250 الف لاجىء فروا من البلاد ونحو مئة الف معتقل.

واضاف "نطالب بتحرك سريع جدا للمجتمع الدولي".

وفي انقرة صرح مسؤول اميركي لوكالة فرانس برس ان مدير وكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي ايه) ديفيد بترايوس سيزور تركيا الاحد المقبل لاجراء محادثات حول القضايا الاقليمية.

ولم يكشف المسؤول هوية المسؤولين الذين سيقابلهم بترايوس ومكان الاجتماعات.

وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان بترايوس سيصل الى اسطنبول الاحد وستتركز لقاءاته مع المسؤولين الاتراك الاثنين على الازمة السورية ومكافحة الارهاب.

 

 

إعداد : أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن