تخطي إلى المحتوى الرئيسي
هولندا

هولندا : إنتخابات برلمانية في ظل تراجع الأحزاب الراديكالية

ينتخب الهولنديون اليوم الأربعاء برلمان جديد وقد أظهرت استطلاعات الرأي تراجعا لليمين المتطرف وتقدما للأحزاب المؤيدة للتقرب من الاتحاد الأوروبي .

إعلان
 
هذه الانتخابات التشريعية هي الخامسة خلال عشر سنوات في هولندا وقد جاءت   نتيجة الانفجار الذي وقع داخل الائتلاف الحكومي السابق بين الليبراليين واليمين المتطرف بسبب خطط التقشف.

استطلاعات الرأي تضع في الصدارة الليبراليين والعماليين الليبراليون يدعون للتقشف والعماليون يشددون على الإنعاش الاقتصادي وحسب النائب الأوروبي الهولندي تيج بيرمان رهانات هذه الانتخابات هي أوروبا والأزمة الاقتصادية.
الرهان الأول هو كيفية خروج الهولنديين من الأزمة ، من سيدفع الثمن هل هم أصحاب المداخيل الضعيفة أم الأثرياء.
الرهان الثاني يتعلق بعودة هولندا للحضن الأوروبي بعد أن همشت من طرف اليمين المتطرف.

في الأشهر الأخيرة جميع استطلاعات الرأي كانت تمنح الاشتراكي اميل رومر أوفر حظا لكي يصبح رئيسا للوزراء ولكن في الأسابيع الأخيرة تقدم رجل أخر من اليسار وتحديدا من حزب العمل في استطلاعات الرأي وهو ديديريك سامسون الذي غازلت شخصيته الناخبين.
 
و تلحظ استطلاعات الرأي تراجع شعبية حزب الحرية اليميني المتطرف جيرت فيلدرز بسبب مواقفه المعادية لأوروبا حيث قالت جميع الأحزاب يمينا أو يسارا بأنها لن تشارك في حكومة تضم حزب الحرية لأنه احدث شرخا داخل المجتمع الهولندي

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.