تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السودان

هل قامت إسرائيل بضرب مجمع اليرموك السوداني للصناعات العسكرية ؟

وصف مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية دولة السودان اليوم بدولة إرهابية خطيرة وذلك ردا على اتهام الخرطوم لتل أبيب بالوقوف وراء القصف على مجمع اليرموك للصناعات العسكرية في الخرطوم الذي أسفر عن سقوط قتيلين ليل أول من أمس الثلاثاء.

إعلان

 

ليست هذه المرة الأولى التي تتهم فيها الخرطوم تل أبيب بالوقوف وراء قصف قوافل عسكرية أو العمل على دعم متمردي جيش تحرير السودان في دارفور غير أنها المرة الأولى التي تُضرب فيها منشآت عسكرية في قلب العاصمة السودانية وهي منطقة مأهولة بالسكان.
 
مصنع اليرموك هو من المنشآت العسكرية لصنع الذخيرة أقيم أساسا لسد احتياجات الجيش السوداني غير أنه كان محل شكوك دولية. فالبعض تحدث عن وجود خبراء إيرانيين داخله وأنه يقوم بإنتاج أسلحة محرمة دوليا تصل إلى حركة "حماس" في غزة و"حزب الله" في لبنان. أما "هيومن رايتس ووتش" فنقلت عن مجموعات سودانية معارضة أن الخرطوم تخزن في هذا المصنع أسلحة كيميائية تعود لبغداد.
 
يؤكد الصحفي السوداني رشيد سعيد  خبر الهجوم على مصنع اليرموك ويقول إن إسرائيل تتهم السودان " بتزويد حركة حماس بالأسلحة والمعدات العسكرية. في السابق قامت إسرائيل بضرب قوافل تتحرك داخل الحدود السودانية قالت إنها تهرب السلاح إلى قطاع غزة عبر الأراضي المصرية والبحر الأحمر." ويضيف موضحا " إن إسرائيل لا تعترف بمثل هذه العمليات، ولكن الروايات الإسرائيلية غير الرسمية تقول أن القذائف الصاروخية التي تطلق من قطاع غزة والمتفجرات التي تستخدم فيها صنعت في مصنع اليرموك الذي يوجد في جنوب الخرطوم، ولهذا قررت إسرائيل ضرب هذا المصنع لوقف التهديد".
 
إسرائيل الرسمية لم تؤكد قصف مصنع اليرموك العسكري واكتفى مسؤول في وزارة الدفاع بوصف السودان بالدولة الإرهابية الخطيرة.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن