تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العالم العربي

المشاكل التي تواجه القطاع الغذائي في العالم العربي؟

نص : نضال شقير
4 دقائق

السيدة نبيهة دقاق، ممثلة المعرض الدولي للأغذية والصناعات الغذائية "سيال"، الذي تستضيفه العاصمة الفرنسية من 21 إلى 25 من شهر أكتوبر / تشرين الأول2012. تحدثت عن وضع القطاع الغذائي في العالم العربي والمشاكل التي تواجهه.

إعلان
 
هل يمكنك أن تخبرينا قليلا عن أهداف هذا المعرض ؟ 
 
معرض "سيال" هو أكبر معرض غذائي في العالم، ويعقد مرة كل عامين. ويشارك فيه حوالي 6 ألاف شركة غذائية عارضة، ويزوره أكثر من 3 ألاف زائر من منطقة الشرق الأوسط. ومعرض "سيال" مهم لكل مصنعي المواد الغذائية ولكل المستوردين لهذه المواد، ويعطي فكرة واضحة عن اتجاهات السوق العالمية والتطور الذي حصل في المواد الغذائية وفي طريقة تغليفها، وهذا يساعد الطرفين سواء كان الشاري أو المصنع.
 
نعلم أن العالم يعاني حاليا العديد من المشاكل الغذائية، فما هي المشاكل التي يعاني منها العالم العربي ؟
 
يعتبر العالم العربي من أكبر المستوردين للمواد الغذائية في العالم، وهو أيضا لا يصنع ولا ينتج ما يكفي من الحاجيات الغذائية. هناك مناطق زراعية في العالم العربي غير مستغلة بصورة محكمة مثل منطقة السودان التي لو استغلت كما يجب لكانت لوحدها قادرة أن تسد حاجيات العالم العربي. لاحظنا أيضا تراجعا للاستثمارات في مناطق مثل مصر ومنطقة المغرب العربي كتونس لأسباب سياسية. ومن أهم المشاكل التي تعترض العالم العربي في ميدان التغذية هو تزايد عدد المواليد بصورة كبيرة وبالتالي فإن الإنتاج لا يواكب الاحتياجات، والعالم العربي مضطر إلى استيراد المواد الغذائية بصورة كبيرة، وأسعار هذه المواد في ارتفاع مستمر وكل هذا يؤثر على الغذاء في منطقة العالم العربي.
 
هل تعمل الدول العربية على حل هذه المشاكل في قطاع الغذاء ؟
 
مواجهة مشكلة المواد الغذائية تكمن في زيادة الإنتاج لكن الإنتاج من دون استقرار سياسي واقتصادي صعب لأن الاستثمارات تهرب من المناطق غير المستقرة. كذلك الشأن بالنسبة لتكاليف الزارعة في منطقة الخليج فهي مرتفعة جدا من جراء ارتفاع تكاليف المياه والري، ولا نستطيع القول بأن المنطقة ستتطور فيها الزراعات بصورة قوية. هناك بلدان في حاجة إلى الاستقرار السياسي مثل لبنان وسوريا والعراق لاستغلال المواد الزراعية الكثيرة المتوفرة فيها. وهذه البلدان تعيش حالة عدم استقرار واضطراب مستمر وهي في حاجة إلى استيراد المواد الغذائية مع ارتفاع عدد المواليد وكل هذا يزيد من غلاء الأسعار الغذائية. الغذاء أمر هام جدا لأي إنسان وإذا فقد الغذاء تحصل الاضطرابات.
 
كيف تنظرين إلى مستقبل القطاع الغذائي في العالم العربي ؟
 
نأمل أن يفكر الجميع في العالم العربي أن مستقبل أطفالهم مرتبط بالتقدم الزراعي في منطقتنا، ولا بد من توافق بين الذين يعيشون في هذه المنطقة على اختلاف مذاهبهم و دياناتهم وطريقة تفكيرهم. الجميع يحتاج إلى الغذاء ولا بد من العيش مع بعضنا البعض حتى نستطيع البدء بالاستثمار الزراعي والوصول إلى الاكتفاء الغذائي وأن يعم الاستقرار السياسي والاقتصادي وبالتالي الدخول إلى الأسواق العالمية ليس فقط كمستوردين بل أيضا كمصدرين.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.