الأردن

تجدد الحديث عن ضم الضفة الغربية إلى الأردن يعيد شبح الوطن البديل

إعداد : رندا حبيب

عاد موضوع الضفة الغربية ومعه شبح الوطن البديل إلى مقدمة النقاشات السياسية إثر حديث عم ملك الأردن الأمير حسن بن طلال عن أن الضفة الغربية هي جزء من المملكة وتصريحات المسؤول الفلسطيني فاروق القدومي عن مداولات إسرائيلية فلسطينية حول صيغة كونفدرالية أو فدرالية بين الضفة الغربية والأردن إضافة إلى تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس اعتبرت تنازلا عن حق العودة.

إعلان

 كل ذلك أثار جدلا في الأردن وأعاد إلى المقدمة سيناريو تحويل الأردن إلى وطن بديل للفلسطينيين في ضوء انهيار فرص حل الدولتين وتوجه إسرائيل أكثر فأكثر نحو التطرف مع التحالف بين نتنياهو وليبرمان.

 
وعلت أصوات في الأردن حذرت من تلك المخططات ودعت للتمسك بالدولة الفلسطينية المستقلة وعدم الإنجرار إلى محاولات تهدف إلى إشغال الأردنيين والفلسطينيين في نقاشات جانبية بعيدة عن مطالبهم الأساسية.
 
ويأتي هذا الجدل في الوقت الذي وصفت فيه الحكومة الأردنية الوضع الاقتصادي "بالكارثي" بينما تستعد لطرح خطة دعم مالي مقابل تحرير أسعار السلع الأساسية والمشتقات النفطية في جو من القلق من خفض قيمة الدينار.
 
وحذرت الجبهة الوطنية للإصلاح المعارضة من رفع الأسعار بذريعة رفع الدعم معتبرة أنه "سيؤدي إلى تعميق الأزمة الاقتصادية" في البلاد بدلا من إيجاد "حلول حقيقية كفتح ملفات الفساد" لمواجهة العجز في الميزانية الذي تجاوز أربعة مليارات دولار.
إعداد : رندا حبيب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن