تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

فليحفظ الله الجنين الملكي ...

أصبح خبر انتظار العائلة الملكية البريطانية لمولود جديد رسميا فقد أعربت الملكة إليزابيث عن سعادتها لحفيدها الأمير وليام وزوجته كايت دوق ودوقة كمبريدج.

إعلان
 
رابطة الشعوب البريطانية أو دول الكومنولث كما تعرف ،عاشت لأشهر على خبر الزفاف الملكي للشابين وهي الآن تعيش على خبر المولود الملكي، لكن قبل هذا الجميع يعيش على أعصابه ترقبا لمعرفة حال الحامل كايت التي أدخلت المستشفى لإصابتها بغثيان شديد.
 
غثيان عادي تعرفه كل السيدات في الأشهر الثلاث الأولى للحمل لكن عندما يتعلق الأمر بالعائلة الملكية فهذا الغثيان هو من نوع أخر.نوع يستدعي التحليل والتمحيص هل هي حالة حمل عادية لطفل واحد أم لتوأمين ؟ أين تم تكوينه ؟ ماذا سيكون الاسم ؟ وهل سيصل إلى الحكم..الخ الخ.
 
كل هذا الاهتمام الإعلامي كان في حسبان الآنسة كايت عندما عقدت قرانها على الأمير وليام فهي ستضطر لإعلان جنس الجنين واكلها واللبس الذي اختارته لان هذا يدخل في إطار ما تعودت عليه العائلة المالكة وما تعود عليه زوجها وليام مع أمه ديانا.
في بريطانيا هناك إحساس أن القدر سينصف الراحلة ديانا فبحسب البعض المولود سيكون صبية وستسمى باسم أميرة ويلز السابقة .وتحسبا لهذه التكهنات قامت العائلة البريطانية قبل أشهر بتغيير قواعد اعتلاء العرش بحيث لا يكون للذكور الأسبقية على الإناث.
على كل الجنين الملكي أصبح لديه أكثر من حساب على تويتر وفيس بوك وبدأ الناس يعلقون ويتكهنون ومن بين ما كتب: إن الملكة إليزابيث علمت بخبر حمل  كايت مثلها مثل بقية الناس، وأن اسم المولود سيكون تشارلز أو ديانا أو فرانس إذا كانت فتاة لان هناك من اعتبر أن عملية تكوين الجنين جنسيا تمت في ريف فرنسا الجميل.

في كل الأحوال الدوقة كيت ترقد في هذه الأثناء بمستشفى الملك ادوارد وسط لندن وإذا كانت تطالع موقع مونت كارلو الدولية أو كان أحد مستشاريها يقوم بذلك فنصيحتنا لها هي وصفة عربية ناجعة لتخطي غثيان الحامل تتمثل في شرب كوب من الزنجبيل المغلي مع ملعقة من العسل قبل النوم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.