تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السنغال - بيئة

السنغال:التحديات البيئية التي تواجه وزير البيئة حيدر العلي

لأول مرة في تاريخ السنغال و أفريقيا الغربية يعين وزير للبيئة من أصل لبناني، حيدر العلي، رئيس جمعية "اوسيانيوم" لحماية البيئة ورئيس حزب الخضر في أفريقيا الغربية،الذي يؤمن بضرورة التزام السكان والجماعات المحلية بحماية الطبيعية.

إعلان
 
إعداد: مارسيل عقل، موفدة مونت كارلو الدولية إلى السنغال
 
تؤكد صحيفة "لو موند" الفرنسية انه واحد من ابرز مائة ناشط لحماية البيئة في العالم انجازاته كثيرة، كإقامة محميات بحرية، مكافحة الصيد العشوائي، وزراعة الملايين من أشجار المنغروف. وهو يعي مدى المسؤولية الملقاة على عاتقه و يعتبر" أن التوقعات كبيرة وأنه مستعد للانخراط بعمق من اجل توفير الرفاهية لكافة الشعوب السنغالية ويضيف هناك ورشات عاجلة لأن الغابات تحترق وتقضي على العشب الذي يغذي الماشية والمواد العضوية التي تغذي الأرض، لذا يجب إنشاء وحدات لمكافحة حرائق الغابات في قرى المناطق النائية للتمكن من التحرك بسرعة عند انطلاق النيران".
 
يلقب حيدر العلي بضمير البيئة في السنغال، فهو يشدد على "ضرورة اشراك السكان عبر التوعية البيئية والمقاربة المشتركة ودفع الشباب السنغالي إلى الانخراط للمشاركة في إدارة البيئة".
 
غير أن سقف التوقعات عال والتحديات كبيرة أمام معلّم الغطس السابق، وزير البيئة الحالي حيدر العلي، في بلد كالسنغال الذي لا زالت الثقافة البيئية فيه في أول عهدها.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن