تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العالم العربي

ثورات الربيع العربي وتحديات الحاضر والمستقبل

3 دقائق

بعد عامين على انطلاق حركات الربيع العربي تتعثر الحلول وتزداد الانقسامات السياسية ويتراجع الاقتصاد ويزداد التطرف، فهل ثورات الربيع العربي هي نعمة أم نقمة على الشعوب العربية ؟

إعلان
إعداد وهيب أبو واصل
 
من الصعب الإجابة على هذا السؤال، ولكن إذا أخذنا أوروبا على سبيل المثال فهي قد عانت أكثر من العرب من عصور مظلمة وإقطاعية واستبداد، لكنها حين ثارت ونجحت، ارتكبت نفس الأخطاء التي يرتكبها العرب اليوم ثم عدّلت من مسارها وأقامت دول مدنية علمانية لا دينية. فهل يمكن لدول الثورات العربية أن تسير على نفس المنهاج ؟
 
حسني عبيدي، مدير مركز الدراسات والأبحاث لدول العالم العربي والمتوسط، يرى أن الربيع العربي ليس ربيع الأنظمة التي جاءت بعد الأنظمة الديكتاتورية، وإنما هو ثورة الشعوب التي لم تعد تسكت على الأوضاع الراهنة، أي أنه يمكنها أن تثور على أي حكومة حتى وإن جاءت عن طريق انتخابات نزيهة وديمقراطية كما هي الحال في تونس ومصر. 
 
هل يستطيع الإسلاميون إجراء تغييرات في الدول التي فازوا فيها ديمقراطيا ؟
 
تواجه الأحزاب الإسلامية أكبر اختبار تاريخي لها منذ صعودها عبر الربيع العربي، لكن المشكلة أنه ليس لدى الإسلاميين برنامج عصري وواضح لمواجهة المشاكل الحالية.
 
في ظل ما يشهده عالمنا اليوم في عصر العولمة من تحولات حضارية سريعة وتداخل المصالح في مختلف المجالات، وبروز مشاكل تحتاج إلى حلول علمية جديدة، فهل سياسة الإسلاميين محكوم عليها بالفشل كما يدعي البعض؟
 
بول سالم ، مدير مركز " كارنغي" للشرق الأوسط يعتقد أن المسار لا زال في أوله ولا يمكن الحكم على السياسة الإسلامية منذ الآن. فقد نجحت هذه السياسة في بعض الأمور كقيامها بانتخابات ناجحة. خلال الثورة كان لدى الإسلاميين انفتاح على كل الأطراف، لكن عند وصولهم إلى الحكم اختلف الأمر نوعاً ما.
 
والسؤال، يضيف بول سالم، هل ستتعلم أحزاب " الإخوان المسلمون" والأحزاب الأخرى كيفية المعارضة والتواصل والتطور. لذا لا يمكن الحُكم على حدثٍ أو محطة واحدة.
 
أما الخسائر التي مُنيت بها الدول العربية بعد الثورات ستزداد كلما تأخرت هذه الدول في إيجاد خريطة طريق تعيد نشاط الاقتصاد إلى ما كان عليه سواء كان عودة النشاط السياحي إلى مصر وتونس، أو العمل في مجال البترول في ليبيا، وتأكيد قدرة تلك الدول على التعافي في ظل استقرار سياسي وأمني.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.