إسرائيل

إسرائيل تبدأ ببناء "جدار أمني" جديد في الجولان

بدأت إسرائيل ببناء "جدار أمني" جديد على امتداد المنطقة الحدودية بين الجولان وبقية الأراضي، في ضوء التطورات المتلاحقة في سوريا وازدياد التوتر في المنطقة الحدودية.

إعلان

 يبدأ السياج من منطقة "الحمة" جنوبا إلى معبر "القنيطرة" الحدودي شمالا في الجولان، وتسعى وزارة الأمن الإسرائيلية إلى استكمال البناء تحسبا لاحتمال شن هجمات على إسرائيل من الأراضي السورية، وتخوفا من سيطرة الجيش السوري الحر على هضبة الجولان خصوصا بعد انسحاب الجيش السوري النظامي وتوجهه إلى جبهات أخرى. 

 
فهل غيرت إسرائيل من إستراتجيتها الدفاعية ببناء هذا الجدار؟
 
أمين حطيط العميد المتقاعد في الجيش اللبناني يعتقد بأن عملية بناء السياج الجديد تعبر عن خشية إسرائيلية بامتداد "للحرب غير التقليدية الدائرة على الأراضي السورية إلى إسرائيل، وخشيتها خاصة من تسلل بعض الخلايا المقاتلة في سوريا". لذلك حاولت إسرائيل أن تستبق هذا الخطر بمد "سياج كما فعلت سابقا على الحدود اللبنانية ثم على الحدود المصرية والآن في الجولان" ويرى العميد السابق أمين حطيط "أن هذه السياجات لا تشكل على المستوى العسكري عائقا أمام الجيوش التقليدية في حالة الحرب".   
 
لكن ماذا تنفع هذه الجدران المتعددة في زمن استعمال الصواريخ كما رأينا في حرب غزة الأخيرة؟
 
إسرائيل تستعمل ومنذ زمن بناء هذه الجدران لحماية نفسها وخصوصا بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية، كما عملت الوحدة التابعة للجيش الإسرائيلي على تقوية السياج الحدودي مع لبنان ونصب كاميرات مراقبة ومعدات وأجهزة متطورة. وعلى الحدود المصرية الإسرائيلية أكملت وزارة الدفاع بناء السياج بين معبر "كيرم شالوم" أو «كرم أبو سالم»، ومنطقة إيلات بطول 230 
 
العميد السابق في الجيش اللبناني أمين حطيط يرى أن "السياج يمنع فعلا التسلل البشري، ولكنه لا يمنع الصواريخ". ويضيف قائلا إن "إسرائيل تعلم ذلك" وقد قامت بعد هزيمتها في لبنان بتعديل "منظومتها الدفاعية مثل إعادة تنظيم جيشها من وحدات ثقيلة ومتوسطة إلى وحدات خفيفة، وعززت منظومة الدفاع ضد الصورايخ، وأشادت الحواجز والجدران والسياجات الإلكترونية لمنع تسلل الخلايا المقاتلة". 
 
وتشهد سوريا منذ آذار/مارس 2011 حركة معارضة مسلحة تحولت إلى "حرب أهلية". وتضاعفت الحوادث خلال الأشهر الأخيرة في هضبة الجولان المحتلة، وأطلق الجيش السوري الرصاص، وتوغل فيها مطاردا عناصر من المعارضة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم