تونس

أبو بكر الصغير: "تونس تتبع نهج الاتصال المباشر مع الدول المجاورة لحل المشاكل"

المحلل السياسي التونسي أبو بكر الصغير يعلّق على زيارة رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي إلى ليبيا بعد أزمة معبر رأس جدير الحدودي بين البلدين.

إعلان

هل يمكن حصر زيارة رئيس الحكومة التونسي إلى ليبيا بالأمنية فقط على خلفية ما حدث في معبر رأس جدير الحدودي بين البلدين، أم أن هناك لقاء وتقاطع بين حكومة الإسلاميين في تونس والحكومة الليبية؟

هنالك عديد المسببات التي تجعل من زيارة رئيس الحكومة التونسية إلى طرابلس حدثا مهما. أولا، إنه شكل جديد من الدبلوماسية التونسية في التعاطي مع المشاكل التي قد تبرز بين تونس والدول المجاورة لها، تراهن على الاتصال المباشر مع الأطراف المعنية في قضايا تهم المجتمع التونسي، علماً أنّ ما حدث من إغلاق الحدود من الجانب الليبي أثرّ بشكل كبير على سكان المناطق الجنوبية في تونس التي يعتمد نشاطها الاقتصادي على التجارة مع ليبيا.
 
ثانيا، العلاقات بين تونس وليبيا بدأت تتضح معالمها قبيل إسقاط العقيد معمر القذافي، حيث بدا الدور التونسي مهما وفاعلا. فالتسريبات الأخيرة تفيد أن جزءا كبيرا من سلاح الثوار في ليبيا دخل عبر الأراضي التونسية، والدعم اللوجستي الذي حصلت عليه ليبيا لإسقاط النظام يعود الفضل فيه بشكل كبير إلى تونس. بالتالي، فإن الليبيين لا يمكنهم أن ينسوا هذا التعاون والدور الذي لعبه التونسيون.
 
من جانب آخر، المشاكل الإقليمية التي تهم كل المنطقة مثل تنامي تنظيم "القاعدة" خاصة في صحراء مالي، والحركات التي بدأت تنشئ بعض معسكرات التدريب وتنتشر حتى في تونس والجزائر، حثت هاتين الدولتين على التعاون والتنسيق الأمني الواسع فيما بينها. ويظهر ذلك جليا في الزيارات التي قام بها مسؤولون ليبيون إلى تونس، كان آخرها زيارة عبد الحكيم بلحاج الذي أتى إلى تونس للعلاج والتداوي، وكانت له عدة لقاءات مع مسؤولين تونسيين.
 
قدّمت الجزائر معلومات عن تحركات "القاعدة"، هل تجهل الحكومة التونسية هذه التحركات أم أنها تتجاهلها لأنها منشغلة بمشاكل أخرى وبمرحلة انتقالية؟
 
اليوم هناك تحول كبير في موقف الحكومة التونسية من هذه التحركات السلفية والجهادية أساسا، التي تنتمي إلى الإسلام المتشدد.
 
في البداية كان هناك بعض التعاطف أو التحالف الإستراتيجي في مرحلة ما مع هذه الحركات، حيث التقى قادة وزعماء من السلفيين الجهاديين في تونس مع العديد من الشخصيات السياسية، وفتِحت لهم المنابر الإعلامية ليعبّروا عن آرائهم ومواقفهم بكل حرية.
 
كذلك نسي العديد من المسؤولين التونسيين في فترات معينة وجود أي أثر لتنظيم "القاعدة" في تونس.
 
رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي قال بأن توتير العلاقات بين تونس وليبيا أمر يصبو إليه البعض. مَن يقصد الجبالي، هل يقصد بعض الأشخاص المحسوبين على الأنظمة السابقة في ليبيا أو في تونس؟
 
لم يعد يخفى على أحد أن هنالك قوى في تونس تريد أن تجهض وتفشل مسار "حركة النهضة" في الحكم. وقد بدأت هذه القوى تؤثر بشكل كبير في الحياة السياسية العامة، وينعكس ذلك على الوضع الداخلي وعلى علاقات تونس بالخارج، وآخرها علاقات تونس مع فرنسا وبلدان الجوار وخاصة ليبيا والجزائر.
 
المسألة تتجاوز العلاقات الثنائية بين تونس وليبيا، بقدر ما تتعلق بمشروع عملية انتقال ديمقراطي يشمل المنطقة العربية ككل. اليوم لا يمكن إنكار أن بعض القوى الداخلية سواء في تونس أو خارجها يريد إظهار الربيع العربي والثورات العربية على أنها فاشلة.
 
لذا يجب أن يوضع حد لهذه القوى التي تسعى وتعمل وتتحالف مع قوى أخرى داخل تونس وليبيا، ولا يجب أن تمتد إلى بلدان أخرى مثل دول الخليج. 
 
نحن نعيش اليوم أحداثا مهمة وكبيرة جدا تحصل عادة كل مئة أو مئة وخمسين سنة في تاريخ الشعوب والأمم، عدا أن المسار التي وقعت فيه هذه الأحداث صعب وشاق. لذلك هناك عدة تيارات تتفاعل مع هذه المرحلة، منها ما يريد أن ينتصر لهذا المشروع بحد ذاته، ومنها ما يريد أن يجهضه.  
 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن