فرنسا

فتح تحقيق قضائي بحق وزير الموازنة الفرنسي جيروم كاهوزاك

بعث مدير موقع "ميديابارت" الإعلامي رسالة إلى المدعي العام في باريس طالبه فيها بفتح تحقيق قضائي لمعرفة مصداقية تسجيل صوتي يعود إلى سنوات خلت، لشخص يعتقد أنه جيروم كاهوزاك وزير المالية الفرنسي الحالي.

إعلان

 

 يتحدث في التسجيل شخص قدم نفسه إلى اتحاد البنوك السويسرية "يو بي اس" على أنه كان يملك حسابا بنكيا تم تصفيته خلال عام 2010، وتحويل كل المبالغ التي كانت عليه إلى بنوك أخرى في سنغافورة.
 
 ولم يجد المدعي العام الفرنسي أمام هذا الادعاء إلا فتح تحقيق  أولي حول الشكوك التي تحوم حول الوزير الفرنسي جيروم كاهوزاك، التي   تعرضه لتهم "تبييض الأموال والتحايل الضريبي"، وتحويل الملف إلى إدارة شرطة التهرب المالي والضريبي الفرنسية، التي ستقوم باستدعاء الوزير والاستماع إلى إفاداته.
 
الوزير نفى "جملة وتفصيلا" هذه القضية أمام الجمعية الوطنية واكتفى بالقول بأنه يتعرض لمزحة "سيئة المزاج"،  وهو ما اعتبره خصومه ردا ضعيفا لاتهامات خطيرة، فهو لم يرفع حتى دعوى انتحال شخصية.
 
الرئاسة والحكومة الفرنسية دعمتا الوزير وكذبتا الشائعات التي سرت حول إمكانية إقالته بسبب هذه القضية التي إذا ما تأكدت ستضع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في وضع حرج بحكم أهمية المنصب.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم