كأس الأمم الأفريقية 2013

"الدربي" المغاربي بين تونس والجزائر سيكون حاسما

كل شيء يبدو جاهزا في مدينة راستنبرغ بجنوب إفريقيا لاحتضان "الدربي" المغاربي والعربي بين تونس والجزائر، أو بين "نسور قرطاج" و"محاربي الصحراء" كما يحلو لأنصار المنتخبين تسميتهما. وستكون المباراة حاسمة للفريقين نظرا لوجودهما معا في أصعب مجموعة، التي تضم أيضا الكوت ديفوار وتوغو.

إعلان

 المنتخبان - التونسي والجزائري- أجريا آخر تدريبات مفتوحة للجمهور أمس الأحد في ملعب اولمبيا بارك ستاديوم والذي سيجمع المنتخبين يوم الثلاثاء.

 
المنتخب الجزائري بات جاهزا كما يقول يوسف جمال، الصحافي في التلفزيون الرسمي الجزائري، لموفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب أفريقيا : " أجد المنتخب الجزائري مستعدا كما يجب أن يكون الاستعداد، وهو يحضر بصفة جدية ومنظمة. هناك تنظيم جيد، واهتمام كبير بكأس الأمم الأفريقية، واهتمام كبير بالمباراة الأولى أمام المنتخب التونسي."  
 
من جهته، يرى الصحافي التونسي المتابع لتحضيرات المنتخب التونسي، بشير الماجري، أن منتخب بلاده استفاد كثيرا من النسخة السابقة لكأس الأمم الأفريقية، وسيرمي بكل ثقله أمام الجار الجزائري خاصة أن الأجواء في المنتخب " جميلة جدا وهي تشبه الأجواء العائلية سواء على مستوى الإطار الفني أو اللاعبين وأيضا مع الصحافة والإعلام الدولي وهذا ما كنا نتمناه حقيقة للمنتخب الوطني"     
 
مباراة الجزائر وتونس ستقام يوم الثلاثاء في حدود الساعة السابعة مساء بتوقيت باريس في مجموعة قوية تضم الكوت ديفوار وتوغو.
 
لمتابعة يوميات علاء الدين بونجار، موفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب إفريقيا، اضغط هنا : alaabounedjar.wordpress.com

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم