روسيا

عملية إجلاء رعايا روس من سوريا عبر بيروت تثير العديد من التساؤلات

أسطول روسي قبالة الشواطئ السورية، وطائرتان روسيتان في مطار بيروت لنقل رعايا روس إلى بلادهم وسط معلومات عن عملية إجلاء للرعايا الروس من سوريا، في ما تنفي السفارة الروسية في دمشق عملية الإجلاء وتؤكد أنها جاءت نزولاً عند رغبة مواطنيها الذين يودون مغادرة سوريا لأسباب شخصية أو غيرها.

إعلان
 
إعداد مراد أحمد في موسكو
 
هذا وتنتشر سفن الإنزال الروسي التابعة لأسطول بحر البلطيق والبحر الأسود أمام ميناء طرطوس في سوريا، كما قامت موسكو بإرسال طائرتين تابعتين لوزارة الطوارئ إلى مطار بيروت في العاصمة اللبنانية لإجلاء مواطنيها الذين يودون العودة إلى بلادهم.
 
وأكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الطوارئ الروسية إيرينا روسيوس وصول طائرتين إلى بيروت لإجلاء نحو مائة مواطن روسي وصلوا إلى لبنان قادمين من سوريا.
 
هذا مع العلم أنه في صيف العام الماضي كانت الخارجية الروسية قد نصحت الدبلوماسيين والخبراء الروس العاملين في سوريا بإجلاء أسرهم، وشكّلت الوزارة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي مركزاً للأزمات وضع خطة لإجلاء الرعايا الروس من الأراضي السورية بالتعاون مع هيئة الأركان العامة ووزارة الطوارئ، تستخدم فيها سفن الأسطول الروسي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم