الجزائر

عملية عين أميناس: غموض رغم التحقيقات الجارية للكشف عن ملابساتها

بعد خمسة أيام من انتهاء العملية الدامية التي وقعت في منشأة عين أميناس الغازية جنوب شرق الجزائر، ما زالت الحصيلة المتعلقة بهذه العملية غير مؤكدة. في هذه الأثناء تواصل السلطات الجزائرية التحقيقات للكشف عن خيوطها.

إعلان
 
إعداد فيصل مطاوي في الجزائر
 
أوقفت مصالح الأمن عدداً من المشتبه بهم في قضية الهجوم الإرهابي ضد المنشأة الغازية في عين أميناس الأربعاء الفائت. لم يتسرب الشيء الكثير من التحقيقات، لكن مصادر صحافية أكدت أن الرجل الذي أرشد الإرهابيين إلى بعض الممرات الصحراوية والذي ساعدهم في الوصول إلى مكان الهجوم، قد ألقي القبض عليه في عين أميناس.
 
من ناحية أخرى، كشفت بعض التقارير أن الجماعة التي قادها الجزائري لمين بوشنب، اشترت السلاح من ليبيا قبل الاعتداء، في ما حجزت مصالح الأمن كميات من الأسلحة من صواريخ وقذائف ومتفجرات من نوع " تي إن تي" وقنابل يدوية.
 
في هذه الأثناء أعلنت السلطات الكندية الشروع في تحقيقات واسعة حول وجود رعية كندي يدعى الشدّاد بين الإرهابيين الذين احتجزوا الرهائن، وهو من أصول عربية قام بتلغيم مصنع الغاز في عين أميناس بغية تفجيره.
 
وصل أيضاً خبراء نروجيون في الطب الشرعي إلى الجزائر للتأكد من هوية الضحايا النروجيين الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي على عين أميناس. كذلك وصل مسؤول ياباني رفيع المستوى إلى الجزائر لمتابعة ملابسات مقتل تسعة من مواطنيه في العملية الإرهابية.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم