كأس الأمم الأفريقية 2013

يوسف العربي ينقذ "أسود الأطلس" من أنياب "القرش الأزرق"

يمكن للمنتخب المغربي لكرة القدم أن يشكر كثيرا مهاجم نادي غرناطة الأسباني يوسف العربي الذي تمكن من تسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من مباراة منتخبه أمام جزر الرأس الأخضر. العربي منح فرصة للمغاربة حتى ينافسوا على بطاقة التأهل عن هذه المجموعة الأولى.

إعلان

 كيف وصل المغاربة بلاعبيهم المميّزين إلى هذه الوضعية ومع فريق يلعب لأول مرة دورة كأس الأمم الأفريقية ؟

سؤال قد نجد إجابته عند مساعد المدرب المغربي السيد وليد الرقراقي الذي انتقد أنانية بعض اللاعبين الذين لم يطبقوا الخطة التكتيكية المتفق عليها قبل المباراة قائلا " لقد اخترنا الهجوم منذ البداية وحاولنا أن نضغط على الرأس الأخضر،  غير أن اللاعبين قاموا بالعكس تماما ما أدى إلى تسجيل الخصم لهدف مبكر. في الشوط الثاني عاد اللاعبون وهاجموا جماعيا واستطاعوا التعديل. وضعيتنا أصبحت معقدة لكن حظوظنا تبقى قائمة للتأهل".
 
حظوظ التأهل تكمن في فوز كبير أمام البلد المنظم أي فريق "الـبافانا بافانا". مهمة ليست بالسهلة حتى ولو أن جنوب أفريقيا لم تقدم مستوى كبيرا، وحتى ولو أنها تملك 4 نقاط بعد تعادل وفوز . المغاربة وقعوا تماما في ما أرادوا تجنبه وهو لعب مباراة مصيرية أمام البلد المنظم.
 
رشيد الطاوسي مدرب "أسود الأطلس" اعترف ببعض النقائص لدى لاعبيه، لكنه مازال واثقا من قدرتهم على المفاجأة إذا قدموا كل ما لديهم ولعبوا بصورة جماعية في الشوط الثاني : " لم أكن انتظر هذا الأداء من اللاعبين. لقد حاولنا إحداث تغييرات في الشوط الثاني، وهذا غيّر طريقة لعب المنتخب. اعتبر هذا التعادل إيجابيا."
  
يبدو واضحا أن مشاكل المنتخب المغربي تكمن في عقم وسط الميدان، خاصة مع تراجع مستوى يوسف بلهندة نجم مونبييليه الفرنسي وفي غياب الروح القتالية.
 
وتبادرت إلى أذهان المغاربة بعد تسجيل هدف الرأس الأخضر، صورة الدورة السابقة والخروج المبكر لمنتخب كان يقال عنه إنه "أحسن جيل أنجبته كرة القدم المغربية".
 
لمتابعة يوميات علاء الدين بونجار، موفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب إفريقيا، اضغط هنا : alaabounedjar.wordpress.com

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم