كأس الأمم الأفريقية 2013

منتخبا تونس والجزائر يستعدان لإعادة الاعتبار

لقاء تونس ـ الجزائر في المجموعة الرابعة من مباريات كأس الأمم الأفريقية 2013 كانت له آثاره المحفزة للفريقين التونسي والجزائري على السواء. وقد اضطر الفريقان إلى مراجعة حساباتهما وإعادة النظر في نقاط ضعفهما ومقدراتهما من أجل تأدية أفضل وثقة بالنفس أكبر في المباريات القادمة أمام فريقي توغو وساحل العاج.

إعلان

بالنظر إلى ردات الفعل بعد مباراة تونس ـ الجزائر، قال المدرب الجزائري وحيد خاليلوزيتش بأنه لا يحب الانتظار وخلال مؤتمره الصحافي الرسمي قبل مباراة منتخبه الثانية أمام توغو، اضطر أن ينتظر أعضاء الاتحاد الأفريقي لمدة 20 دقيقة أمام قاعة مليئة بالصحافيين وخاصة الجزائريين الذين حضروا ليجدوا إجابات عن لقاء تونس وأيضا عن اللقاء المقبل أمام رفاق نجم التوغو إيمانويل أديبايور. نظرات الصحافيين أزعجت المدرب الجزائري وأيضا أسئلتهم التي تركزت في معظمها حول لقاء تونس. 

خاليلوزيتش تحمل وحده مسؤولية الهزيمة حين قال أنه المسؤول الأول عن نتيجة المباراة أمام تونس، وأنه عاش هذه الهزيمة بألم كبير لأنه حضّر جيداً كامل طاقمه لهذه المباراة. وشدد مدرب المنتخب الجزائري على أنه نبه لاعبيه مراراً وتكراراً إلى أن كل تفصيل مهم في اللعب مهما كان بسيطاً.
 
المدرب الجزائري من خلال إجاباته كأنه أراد أن يقول أيضا بأن اللاعبين لم يسمعوا نصائحه، حيث كان صريحا حين قال بأن اللاعبين أصيبوا في كبريائهم ولا سبيل لهم إلا الرمي بكل ثقلهم في مباراتي توغو وساحل العاج.
 
وأضاف وحيد خاليلوفيتش أن المنتخب الجزائري لديه القوة ويرغب في الفوز، والخسارة أمام منتخب تونس كانت قاسية وغير عادلة، وأن اللاعبين يدركون حجم المسؤولية وضرورة اللعب والفوز، مستنتجاً أنه ليس لديهم الخيار في كل الأحوال.
  
بدوره المنتخب التونسي هو الآخر تدرب تحسبا لمواجهة رفاق النجم ديديه دروغبا . التونسيون رغم فوزهم بثلاث نقاط أمام الجزائر، إلا أنهم لن يستطيعوا تذوق طعم الفوز إلا عندما تنتهي مباراة ساحل العاج بنتيجة إيجابية، كما يوضح لاعب الترجي مجدي التراوي الذي يعتبر أن المباراة أمام ساحل العاج مهمة بالنسبة للفريق التونسي لأنه سيترتب عليها الكثير، وهم واعون لهذا الأمر.
  
المنتخب التونسي بدا مستواه متوسطا في بداية هذه الدورة، وهو مضطر لإحداث تغييرات خاصة مع إصابة عصام جمعة وغياب قلب الدفاع غربي. وكما صرّح مساعد المدرب فريد بن بلقاسم، هناك تغييرات في جميع المجالات، والفريق التونسي يطالب بأن يكون لديه عدد أكبر من اللاعبين كي يبقى مرتاحاً ويستطيع تبديل لاعبيه.  
 
تونس ستلعب المباراة وعينها على المباراة الثانية بين الجزائر وتوغو، لأن نتيجتها قد تقلب كامل حسابات المجموعة الرابعة.

 لمتابعة يوميات علاء الدين بونجار، موفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب إفريقيا، اضغط هنا : alaabounedjar.wordpress.com

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم