فرنسا

وليد جنبلاط من الاليزيه يطالب بتحرك موحد من قبل الأوروبيين للحؤول دون تدمير سوريا

استقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط، وذلك في إطار سلسلة من اللقاءات مع القادة اللبنانيين حيث سيلتقي يوم الأربعاء المقبل رئيس حزب "الكتائب اللبنانية" أمين الجميل.

إعلان
 
الاستقرار في لبنان والملف السوري هما العنوانان الرئيسان للقاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مع رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط.
 
فقد أكد وليد جنبلاط بعد لقائه الرئيس الفرنسي في قصر الاليزيه صباح اليوم الإثنين انه نقل رسالة واضحة لفرنسا تشدد على أهمية استقرار لبنان وعدم نقل الأزمة السورية إليه داعيا في الوقت نفسه لموقف أوروبي واضح بشأن الأزمة السورية. هذا ووجه وليد جنبلاط تحية لفرنسا على مواقفها مما يحدث في سوريا و على مساعدتها للشعب السوري في كافة المجالات.وتمنى على الأوروبيين "التحرك الموحد من اجل الخروج بالشعب السوري من هذه  المجزرة". مشددا على وجوب تأمين "تحرك مشترك للحؤول دون تدمير سوريا".
 
أما بالنسبة للملفات اللبنانية وخاصة ملف الانتخابات البرلمانية ، فقد قال النائب اللبناني إنه يخطئ من يظن أنه يستطيع الغلبة على فريق آخر من خلال الانتخابات النيابية المقبلة مضيفا أنه "شدد مع الرئيس الفرنسي على أهمية الحوار اللبناني ـ اللبناني من اجل تجاوز الحساسيات الداخلية المذهبية والطائفية".
 
من جهتها قالت مصادر في الرئاسة الفرنسية إن الرئيس فرانسوا هولاند بلغ ضيفه اللبناني على ضرورة الاستقرار في لبنان والحوار بين القادة اللبنانيين للاتفاق على قانون انتخاب. كما شدد الرئيس الفرنسي على ضرورة إيجاد حل سريع للازمة السورية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم