تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية:"عملية السلام تتطلب تغييرا جذريا في سياسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة"

أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على أن انطلاق عملية سياسية جادة لإنقاذ المسيرة السلمية، يتطلب تغييرا جذريا في سياسة الحكومة الإسرائيلية المقبلة، يشمل الوقف التام للاستيطان بما فيها القدس، وإطلاق سراح المعتقلين والأسرى، والالتزام بقواعد الشرعية الدولية التي أكد عليها قرار الأمم المتحدة الأخير الذي اعترف بدولة فلسطين".

إعلان

 

عقدت اللجنة اجتماعها  في رام الله برئاسة محمود عباس،  و التي اعتبرت في بيانها أن هذا التغيير مطلوب من اجل تنفيذ حل الدولتين على أساس حدود عام 1967 بما فيها القدس".
 
يتزامن هذا  مع إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي تعيين جون كيري على رأس وزارة الخارجية خلفا لهيلاري كلينتون التي تغادر الحكومة بعد أربع سنوات على رأس الوزارة، ويعول عليه لإطلاق عملية السلام في ضوء نتائج الانتخابات الإسرائيلية التشريعية الأخيرة. 
  
و كانت قد أكدت هيلاري  كلينتون أن هذه الانتخابات "تفتح أبوابا بدل أن توصدها" أمام استئناف عملية السلام مع الفلسطينيين المجمدة منذ أكثر من عامين.واعتبرت  كلينتون، التي لم تخف نيتها الترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، بأنها"تعلم أن الرئيس باراك أوباما وجون كيري سيواصلان هذه الطريق وسيبحثان عن كل الفرص الممكنة".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن