تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس الأمم الأفريقية 2013

بعد إقصاء كوت ديفوار من كأس الأمم الأفريقية: هل هي نهاية الجيل الذهبي؟

اعتبرت المواجهة بين نيجيريا وكوت ديفوار من أفضل المواجهات في دورة كاس الأمم الأفريقية بالنظر إلى تاريخ البلدين في المنافسة، وبالنظر أيضا إلى أسماء اللاعبين التي كانت على الميدان خاصة من جانب كوت ديفوار. ويكفي أن نذكر أسماء ديديه دروغبا ويايا توري وجيرفينيو وزوكورا وغيرهم ممن يصنعون أفراح ونتائج أكبر الأندية الأوروبية.

إعلان

الأفضلية في هذه المباراة كانت لفيلة كوت ديفوار نظرا لخبرتهم الكبيرة في المنافسة الأفريقية، ولأن نسور نيجيريا معظمهم شباب، وعادوا للمشاركة مع بلدهم بعد غياب عن الدورة الماضية .

شباب نيجيريا فاجئوا كهول كوت ديفوار بحيويتهم، وتمكن مهاجم "سبارتاك موسكو" إيمينيكي من منح الأفضلية للنيجيريين .

في بداية الشوط الثاني، تمكن الإيفوريون عن طريق لاعب "نيوكاسل" شيخ تيوتي من تعديل النتيجة، ثم عمّق النيجيريون الفارق عن طريق اللاعب مبا

بعد المباراة، حيّا المدرب النيجيري ستفان كيشي الروح القتالية التي أبداها لاعبوه على الميدان وقال :" أتمنى أن نواصل اللعب بنفس الطريقة. قبل المباراة، اعتبر البعض أن حظوظنا لا تتعدى 20 في المائة، لكن اللاعبين أظهروا رغبتهم بالفوز، وهذا يذكرني بفترة لعبي مع المنتخب حيث كنا نقاتل ونقاتل من أجل الفوز".

في المقابل، كانت خيبة الجيل الذهبي الإيفواري كبيرة. هذا الجيل الذي خسر نهائي الدورة مرتين أمام مصر وزامبيا، وها هو اليوم يودع المنافسة وربما يعتزل الكرة من غير ألقاب.

جيرفينيو لاعب نادي "أرسنال" الانكليزي بدأ متأثر جدا بعد إقصاء منتخبه من الدورة :"لقد كانت لدينا إرادة كبيرة للفوز بالمباراة، لكن في كرة القدم هناك أشياء لا تحقق دائما. لا أريد إيجاد أعذار أو تفسير للهزيمة في هذه المباراة. ما يمكن قوله إننا لم نكن في المستوى المطلوب".

نيجيريا ستلعب نصف النهائي يوم الأربعاء المقبل أمام منتخب مالي.

أفضل انجاز لنسور نيجيريا في الكأس الأفريقية، كان فوزا باللقب عام 1980 أمام الجزائر، وعام 1994 أمام زامبيا.
 

لمتابعة يوميات علاء الدين بونجار، موفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب أفريقيا، اضغط هنا
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن