تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس الأمم الأفريقية 2013

19 عاما والنيجيريون ينتظرون هذه اللحظة لكن المفاجأة البوركينابية تبقى محتملة

لم يكن أحد من الخبراء يتصور بلوغ نيجيريا وبوركينا فاسو إلى النهائي. فرغم غياب مصر صاحبة الرقم القياسي برصيد سبعة ألقاب، والكاميرون المتوجة أربع مرات، إلا أن منتخبات كوت ديفوار المدججة بنجومها وغانا حاملة اللقب أربع مرات وجنوب أفريقيا المضيفة كانت أبرز المرشحين لإحراز اللقب.

إعلان

المنتخبان النيجيري والبوركينابي تدربا لآخر مرة مساء أمس على ملعب سوكر سيتي بضاحية سويتو استعدادا للمباراة النهائية لكاس الأمم الأفريقية في نسختها التاسعة والعشرين.

نيجيريا تملك الأفضلية على منتخب بوركينا فاسو بحكم خبرتها الكروية في المنافسة، وأيضا بحكم المشوار الذي قدمته في هذه الدورة. فهي تأهلت على حساب منتخبات قوية مثل كوت ديفوار ومالي. إضافة لكل هذا، النيجيريون متعطشون للفوز بعد آخر كأس فازوا بها عام 1994، ثم حصلوا على مركز ثان في العام 1996 وثالث في دورات 2000، و 2002 و 2004 و 2006 و.2010

كل هذا لا يعطي الأفضلية المطلقة لنسور نيجيريا كما يقول مدربهم ستيفن كيشي: " لقد استعددنا لهذه المباراة مثل بقية مباريات الدورة منذ البداية. نحن ندرك تماما أن الجميع يرشحنا للفوز، لكن هذا لا يجب أن يكون مصدرا للراحة. الملعب وحده هو الذي سيحدد النتيجة"

قائد النيجيريين جوزيف يوبو الذي يشارك في دورته الأفريقية الخامسة قد يغيب عن المباراة، هو ومهاجمان خطيران أخران هما فيكتور موزيس وإيمانويل ايمينيكي المصابين .

من الجانب الآخر ضمن منتخب بوركينا فاسو مشاركة نجمه جوناتان بيترويبا الذي ألغى الاتحاد الأفريقي بطاقته الصفراء الثانية التي منحه إياها الحكم التونسي سليم الجديدي في مباراة غانا. وقد قررت لجنة الانضباط إلغاء هذه البطاقة بعد أن اعترف الحكم بخطئه، ويعتبر القرار نادرا في كرة القدم وفي البطولات الكبرى عموما. ولم يشارك بيترويبا في تدريب منتخب بوركينا فاسو أول من أمس، وترك للراحة حسب الجهاز الفني.

مدرب بوركينا فاسو البلجيكي بول بوت اعتبر أن الوصول للنهائي هو فوز بحد ذاته، ويرى أن لدى لاعبيه القدرة على المزيد من التألق ولأن " أحدا لم يكن يراهن على أن نلعب النهائي". ويعتبر أن "منتخب نيجيريا يلعب كرة قدم جيدة ونحن أيضا نلعب كرة قدم جيدة، وستكون حظوظنا متساوية".

العرب من جهتهم لن يغيبوا عن نهائي كاس الأمم الأفريقية. فالمباراة سيديرها الحكم الجزائري جمال حيمودي وسيساعده المغربي رضوان عشيق، وهذا يعد إنقاذا لسمعة التحكيم العربي بعد الانتقادات ضد الحكمين التونسي سليم الجديدي والمصري جهاد جريشة.

مباراة النهائي تلعب على الساعة الثامنة بتوقيت مدينة جوهانسبورغ بملعب سوكر سيتي الذي يتسع 90 ألف متفرج الذي احتضن نهائي كاس العالم 2010 .

سينال الفائز جائزة مالية بقيمة 5.1 مليون دولار، وسيمنحه بطاقة المشاركة في كأس القارات المقررة في حزيران/ يونيو المقبل في البرازيل، حيث سيواجه تاهيتي والاوروغواي واسبانيا.

لمتابعة يوميات علاء الدين بونجار، موفد مونت كارلو الدولية إلى جنوب أفريقيا، اضغط هنا

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن