تخطي إلى المحتوى الرئيسي
انترنت

أكبر عملية قرصنة في تاريخ الانترنت تبطئ عمل الشبكة

أدى صراع بين مجموعة من المتطوعين لمكافحة الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها وبين شركة استضافة هولندية لمواقع الانترنت إلى إطلاق أكبر عملية قرصنة في تاريخ الانترنت أبطأت عمل شبكة الانترنت في العالم.

إعلان
 
واجه الملايين من مستخدمي الإنترنت في العالم يوم الأربعاء بطئا في الوصول لخدماتهم على الشبكة أو للولوج لبعض المواقع .مما أقلق التقنيين وخبراء أمن المعلومات الذين يعملون على تسيير حركة المرور على الشبكة العالمية .
 
 تشهد الشبكة العنكبوتية منذ 19 من شهر مارس/آذارهجمات مكثفة من نسق هجمات الحرمان من الخدمة بهدف تعطيل موقع Spamhaus Project وهي منظمة دولية غير ربحية مقرها في مدينتي جنيف ولندن ، تكافح الرسائل الالكترونية غير المرغوب فيها الـ Spam ، و تضع عناوين المواقع التي ترصدها على أنها مصدر تلك الرسائل على لائحة سوداء تزود بها مزودي خدمة البريد الإلكتروني والبرامج المعلوماتية المتخصصة لصد تلك الرسائل غير المرغوب فيها ولحجب تلك المواقع.
 
يرجح أن يكون الخلاف بين منظمة Spamhaus وبين شركة Cyberbunker   وهي شركة هولندية، مركزها ملجأ عسكري محصن كان تابعا لمنظمة الحلف الأطلسي،  تتدعي أنها تستضيف المواقع من كل المحتويات باستثناء المواد المتعلقة بالاستغلال الإباحي للأطفال والمواقع ذات الصلة بالإرهاب سبب هذه الهجمات. وكانت قد أضافت منظمة Spamhaus   عنوان انترنت IP  شركة Cyberbunker إلى اللائحة السوداء للشركات المضيفة للمواقع المُبعثرة للرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها. مما أثار غضب  Cyberbunkerو حسب الخبير والمبرمج المعلوماتي بشر كيالي فإن المشرفين على هذه الشركة "هم أشخاص يتسمون بغرابة الأطوار و كانوا قد أعلنوا قيام "جمهورية سايبربونكر" على صفحة "فيس بوك" الخاصة بموقعهم ، وأضاف بشر كيالي في حديث لمونت كارلو الدولية " أنه ليس مستبعدا أن يكونوا هم وراء الهجمات الحرمان من الخدمة المتكررة على عنوان الإنترنت الخاص بموقع Spamhaus" إذ يعتبرون أن هذه المنظمة تسيء استعمال نفوذها" . و كان قد حجب الموقع لبعض الوقت قبل أن تساعد شركة CloudFlare المتخصصة بأمن الشبكة بإسترجاع الموقع و حمايته من الهجمات المتكررة على الإنترنت.
 
أما عن أسباب تأثر شبكة الإنترنت بعملية الهجوم هذه يقول بشر كيالي "ان المهاجمين يستخدمون مجموعة شبكات انترنت Botnet  حول العالم، ومن الممكن أن تكون مجموعة كبيرة من أجهزة الكمبيوتر المخترقة والمستعبدة بما يعرف بأجهزة "زومبي" قد استخدمت لإطلاق هجمات الحرمان من الخدمة متكررة ومكثفة على عنوان الإنترنت المحدد لـ Spamhaus مما يتجاوز قدرة قوة استيعاب المخدمات فيؤدي إلى انهيار الموقع . ويبدو أن الحزمة المستخدمة في الهجمات على موقع Spamhaus بلغت في ذروتها بحجم 300 جيغابايت في الثانية، وتجاوزت قدرة الشبكة على الإستيعاب مما أدى إلى زحمة مؤقتة وأبطأت حركة الإنترنت".
 
هذا ويخشى خبراء أمن المعلومات من ارتفاع وتيرة هجمات الحرمان من الخدمة،وان تصبح هجمات القرصنة هذه أكئر شراسة وقوة مما سيؤدي حتما إلى تعطيل الشبكة العنكبوتية ومنع وصول المستخدمين إلى المخدمات المربوطة بأعمال حيوية كالمصارف على الانترنت و خدمات البريد الإلكتروني. وقد تولت خمسة أجهزة شرطة إنترنت دولية التحقيقات حول هذه الهجمات .
 
نايلة الصليبي
 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن