تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إنترنت

"بيتكوين": عملة إلكترونية بين الافتراضي والواقع

حقوق محفوظة

أثارت مؤخرا عملة رقمية تسمى "بيتكوين" ضجة إعلامية واقتصادية كبيرة بسبب التذبذب الكبير في سعر صرفها وبسبب عمليات المضاربة والقرصنة التي استهدفت مواقع صرف ومحافظ إلكترونية خاصة بتلك العملة. فما هي هذه العملة؟

إعلان
 
بدأت عملة Bitcoin في عام 2009  و هي تنسب إلى شخص أو مجموعة أشخاص مبرمجين تحت اسم "ساتوشي ناكاموتو". تعتمد الـBitcoin على اللامركزية في الإصدار، إي إنها لا تعتمد سلطة مركزية، كما يقول عادل مرعب، المحلل الاقتصادي والمدير الشريك لشركة Trade your Market في دبي، في حديث لمونت كارلو الدولية، "فمثلا العملات الأخرى لديها سلطة مركزية أي المصرف المركزي الذي يحدد عمليات العرض والطلب من ناحية التحكم بكمية النقد الموجود أو العملات الموجودة". فإن العملة الرقمية هذه تعتمد بشكل أساسي على طرفين المشتري والبائع وتستخدم شبكة الند للند  Peer to Peerوفيها توقيع إلكتروني مشفر لإثبات إمكانية صاحبها من تداولها عبر الإنترنت بدون الحاجة إلى وسيط .
 
 
 
 
حل عملية حسابية معقدة لخلق عملة الـ"بيتكوين"
 
أما عن كيفية إنتاج هذه العملة يقول المحلل الاقتصادي عادل مرعب: "يمكن لأي شخص متصل بالإنترنت إنتاج عملة Bitcoin باستخدام برنامج مجاني مفتوح المصدر حيث يتم خلق كل 10 دقائق عدد معين من عملة الـ Bitcoin، وهذا الإنتاج يتطلب قدرا معينا من العمل لإنتاج كمية معينة من النقود، ويتم تعديل كمية الإنتاج من قبل شبكة العملة حتى لا يتم الإفراط بإنتاجها. ويضيف عادل مرعب "إن طريقة إنتاج هذه العملة يمكن تشبيهها بعملية تعدين الذهب "Mining" أي انها  عملية تعدين  إلكتروني". وهي في الواقع عملية حسابية رياضية معقدة، يعمل على حلها جهاز الكمبيوتر المتصل بالإنترنت والذي يحمل فيه المستخدم  برنامج Bitcoin ، ويقوم بحل معادلة رياضية، وفي حال تمكن الجهاز من الوصول إلى الحل بنجاح، يحصل صاحب الحساب على عدد معين من وحدات Bitcoin، ولا يمكن أن يحصل المستخدم على عملة الـBitcoin ما لم تتم العملية الحسابية بشكل صحيح.
 
هذا ويتم تخزين العملات التي أنتجها المستخدم في محفظته الرقمية الخاصة في القرص الصلب، كما يتم إضافة توقيع إلكتروني إلى عملية التحويل ليتم التحقق من العملية من قبل النظام الخاص بها ويمكن تخزينها أيضا بشكل مشفر في شبكة العملة في السحاب أو ما يعرف بالحوسبة السحابية.
 
يمكن التداول بهذه العملة الرقمية، حسب المحلل الاقتصادي عادل مرعب، من خلال بيع و شراء العملة الرقمية في أسواق التبادل الخاصة بها و أكبرها موجودة في اليابان Mt.Gox ، و يمكن استبدالها مقابل 16 عملة أخرى منها الدولار واليورو. يضيف عادل مرعب يمكن استخدام الـBitcoin لشراء البضائع وتلك البضائع معظمها كناية عن خدمات ومعلومات أكثر منها كبضائع ملموسة و يبدو أن هنالك أكثر من 1000 موقع تجاري يتعامل بالعملة الافتراضية .
 
 
bitcoin.org
 
 
مستقبل الـ"بيتكوين"
 
السؤال الذي يطرح اليوم ما هو مستقبل استخدام هذة العملة الرقمية؟ يذكر المحلل الإقتصادي عادل مرعب بأن الـBitcoinهي عملة جديدة وليس لها سلطة مركزية، أي أنه من الصعب التحكم بنسبة العرض والطلب. و بما أن هذه العملة" ليس منبعها المصرف المركزي بل برنامج معلوماتي وأشخاص غير معروفين، فسيكون هنالك صعوبة كبيرة في استخدام هذه العملة في المستقبل".ويشدد عادل مرعب على خطورة التعامل بعملة الـ"بيتكوين". فهي تتعرض لحركة تذبذب قوية، ويتغيرسعرها بشكل كبير من يوم لأخر. عندما بدأ التداول بهذه العملة كانت تساوي جزءا من البنس، ومؤخرا ارتفعت قيمتها إلى أكثر من 266 دولارا، والآن يتم تداولها ما بين 150 و 130 دولار. "فليس من السهل اعتمادها كعملة بسبب نسبة التذبذب القوي وبسبب صعوبة التحكم بنسبة ارتفاع وانخفاض أسعارها".
 
يضيف المحلل الإقتصادي عادل مرعب إلى أن مستقبل هذه العملة الإلكترونية يعتمد كثيرا على ما سيحدث في الاقتصادات العالمية بشكل عام. فما حدث مؤخرا في قبرص مع فرض الضريبة على الودائع جعل الكثير من الأشخاص يفقدون الثقة بالعملات المعروفة حتى بالنسبة لليورو و تم الاتجاه نحو العملة الرقمية "البيتكوين".
 
يشيرعادل مرعب إلى أن الحكومات ستتجه إلى تنظيم التداول بهذه العملة الرقمية ومن الممكن أن تفرض نوع من الضرائب عند استخدامها.
 
 
 
الـ"بيتكوين" ومخاطر القرصنة
 
بما أن تلك العملة هي عملة رقمية فهي عرضة بدورها لعمليات القرصنة التي تطال العالم الرقمي الافتراضي على مدى مساحة الإنترنت ولا يمكن التغافل عن المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها هذه العملة وفي هذا السياق يذكر أن موقع بورصة MT.Gox وهي أكبر متداول لعملة الـBitcoin تعرض لعمليات قرصنة واستهدف بهجمات إلكترونية من نسق هجمات الحرمان من الخدمة أدت إلى تعطيله لساعات. كذلك كشفت شركة ثريت تراك المتخصصة بمكافحة الفيروسات وبأمن الشبكة عن انتشار برامج معلوماتية خبيثة يبعثرها قراصنة روس عبر موقع اباحي روسي للسيطرة على أجهزة كمبيوتر متصلة واستخدام قدراتها الحسابية للتنجيم أو التنقيب عن الـBitcoin . وتحدث تقرير من مختبر كاسبرسكي المتخصص بأمن الشبكة عن تعرض مستخدمي خدمة المحادثات عبر الإنترنت "سكايب" بداية شهر أبريل/نيسان لحملة تلويث ببرنامج خبيث للسيطرة على أجهزة الكمبيوتر لخلق شبكة أجهزة مستعبدة من أجل ابتكار عملة الـ"بيتكوين".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.