تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تكنولوجيا

إصداران جديدان من "آي فون" هل هناك جديد تقني أم إستراتيجية تجارية معدلة؟

informaticien.com

آبل تطرح إصدارين جديدين من هاتفها الذكي الشهير "آي فون" (آي فون 5 إس وآي فون 5 سي)، فهل هناك جديد تقني أم أننا نتحدث عن إستراتيجية تجارية جديدة؟

إعلان

 

 سأحدثكم اليوم عن هاتفي آبل الجديدين "iPhone 5c"و "iPhone 5s"وسأبدأ من الهاتف الثاني
"iPhone 5s" وهو الموديل الجديد التقليدي من "iPhone" مع بعض التطوير التقني مع معالج تقول "آبل" أنه أسرع مرتين من معالج «iPhone 5» مع كاميرا تتمتع بدرجة وضوح أكبر وبطارية، تعد «آبل» أنها ستصمد خلال عشر ساعات من الاستخدام، ولكن الجديد الذي يثير اهتمام الجميع ويبدو بالنسبة لنا مجرد لعبة هي استبدال كود الدخول إلى الجهاز ببصمة إصبع المستخدم على مفتاح الدخول، «iPhone 5s» سيسوق بسعر يبدأ من سبعمائة يورو وسيكون بثلاثة ألوان .. أسود وفضي وذهبي هذا بالنسبة للإصدارة التقليدية والحديث الكلاسيكي، ولكن الأمر الذي يثير اهتماما أكبر، يتعلق بالموديل الأول، «iPhone 5c» الذي لا يتميز، عمليا، عن الموديل السابق «iPhone 5» سوى بانه مزود بالمعالج الجديد الأكبر سرعة ويتمتع بدرجة وضوح أكبر لعدسة الكاميرا، والسؤال لماذا تطرح «آبل» هذا الموديل الذي تتناقض الأقاويل حول سعره وتتراوح بين مئة وستمئة يورو؟

الإجابة تكمن في الإستراتيجية التجارية الجديدة للشركة والتي ترى أن أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا أصبحت مشبعة بالهواتف الذكية عالية التقنية، وسوق استبدال الهواتف لم يعد مربحا، على العكس من سوق تزويد المستخدمين بأول هاتف ذكي في البلدان الناشئة مثل الصين والهند، والعقبة الرئيسية في هذه الأسواق لدفع المستهلكين لشراء الهاتف الذكي هو سعره المرتفع، والحاجز النفسي لسعر الهاتف الذكي في البلدان الناشئة هو أربعمائة دولار، الأمر الذي دفع بشركة «آبل» لطرح موديل من «iPhone» يقل سعره عن هذا المبلغ، ولذلك أيضا فإن كافة الموديلات الجديدة من «iPhone» يمكنها العمل مع النمط TD-LTE المستخدم في شبكات المحمول الصينية.

لا أحد ينكر الدور المحوري الذي تلعبه «آبل» في ثورة الاتصالات والأجهزة المحمولة، ولكن المشكلة تكمن دائما في سياستها التجارية التي لها هدف وحيد، عزيزي القارئ، هو إجبارك على شراء جهاز أو إكسسوار جديد في كل لحظة، والجديد هذه المرة هو أن الهدف ليس المستهلك في دول الغرب الصناعية أو السوق التقليدي لآبل، وإنما غزو أسواق جديدة وضم مستهلكين لم يستخدموا منتجات الشركة من قبل إلى صفوف زبائنها، فهل ستنجح في هذا المسعى؟

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.