تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

ممتلكات رفعت الأسد في فرنسا تحت مجهر القضاء

يوتيوب
نص : هدى إبراهيم
2 دقائق

فتح القضاء الفرنسي تحقيقا أوليا حول ممتلكات رفعت الأسد في فرنسا بعد دعاوى رفعتها ضده جمعيتان مكافحتان للفساد.

إعلان

 

الشكوى تقدمت بها جمعيتان في الثالث عشر من شهر ايلول - سبتمبر وهما جمعية "شيربا" وجمعية "تراسبارينسي انترناشيونال" فرع فرنسا وتعملان على مكافحة الفساد، اتهمتا رفعت الأسد، أخ الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، بامتلاك ممتلكات هائلة عن طريق اختلاسات مالية.
 
واعتبر وليم بوردون الذي يرأس "شيربا" أن قرار القضاء بفتح تحقيق أولي يعتبر خطوة أولى وإن كانت "خجولة جدا" وهي مشابهة لما حصل في ملفات أخرى تتعلق برؤساء أفارقة اشتروا ممتلكات بأموال فساد.
الجمعيتان رأتا أنه من البديهي ألا يكون رفعت الأسد قد حصل على هذا المال من مختلف المناصب التي شغلها وبينها منصب نائب الرئيس، وقائد سرايا الدفاع، وهي طالبت السلطات الفرنسية بإجراء مسح بأسرع ما يمكن لتلك الممتلكات.
 
بعد انتهاء التحقيق الأولي يحق للنيابة العامة طي القضية أو اختيار قضاة تحقيق للمضي فيها، ويحق لقاضي التحقيق مصادرة أملاك بعد اتخاذ إجراءات أسرع من إجراءات رجال الشرطة، لكن الوقت يبقى العدو الأكبر له.
ورصدت الجمعيتان ممتلكات رفعت الأسد في فرنسا وهي تضم قصرا كبيرا وعشرات الشقق وقطعة أرض قرب باريس مساحتها خمسة وأربعين هكتارا.
 
وكانت صحيفة لوموند أشارت إلى أن رفعت الأسد عرض القصر الذي يملكه في باريس للبيع، غير انه رفض العرض الذي تلقاه من مشترين روس بقيمة سبعين مليون يورو، وقدرت الصحيفة قيمة ممتلكات رفعت الأسد في فرنسا بنسبة مائة وستين مليون يورو.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.