تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مالي-فرنسا

القاعدة تتبنى اغتيال دوبون وفيرلون في مالي

إذاعة فرنسا الدولية
2 دقائق

تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي اغتيال الصحافيين الفرنسيين جيسلان دوبون وكلود فيرلون في كيدال، شمال مالي يوم السبت الماضي العاملين في إذاعة فرنسا الدولية في مالي في الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر وفي بيان نشره موقع "صحراء ميديا" الموريتاني الإخباري أعلنت القاعدة أن اغتيال الصحافيين جاء ردا على ما أسمته بجرائم فرنسا اليومية بحق الماليين وعمل القوات الإفريقية والأممية ضد المسلمين في ازواد، وهو الاسم الذي يطلقه الطوارق على شمال مالي.

إعلان
 
 وكان مسلحون خطفوا الصحافيان العاملان في إذاعة فرنسا الدولية من أمام منزل امبيري اغ رهيسا احد مسؤولي الحركة الوطنية لتحرير ازواد (حركة تمرد الطوارق) الذي كانا على موعد معه لإجراء مقالة صحافية.
وكان جثمانا الصحافيين العاملان في إذاعة فرنسا الدولية نقلا يوم الثلاثاء إلى مطار شارل ديغول الباريسي وجرت لهما مراسم تأبينية بحضور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وبعض أركان الحكومة إضافة إلى رئيسة فرانس ميديا موند ماري كريسيتين ساراغوس .

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.