سوريا

الائتلاف السوري يصنف حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "تنظيما معاديا"

مونت كارلو الدولية

أعلن الائتلاف السوري المعارض، اليوم الأربعاء، حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "تنظيما معاديا للثورة السورية" وذلك غداة إعلان مجموعات كردية تضم "حزب الاتحاد الديمقراطي" والعديد من الأحزاب الصغيرة تشكيل "إدارة مدنية انتقالية كردية" في المناطق ذات الأغلبية الكردية التي تسيطر عليها شمال وشمال شرق سوريا،

إعلان

 

إعداد فراس حسن

 

وقال الائتلاف في بيان له أن هذه الإدارة "تمثل تحركا انفصاليا يفصم أي علاقة للتنظيم بالشعب السوري المناضل للوصول إلى دولة سورية موحدة ومستقلة وحرة وخالية من الاستبداد وذات سيادة مطلقة على أراضيها" كما جاء حرفياً في البيان.
 
 
واعتبر الائتلاف أن حزب الاتحاد، الذي يعد بمثابة الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني أصبح داعما لنظام الرئيس بشار الأسد ويعمل "من خلال جناحه العسكري المعروف باسم قوات الحماية الشعبية الكردية ضد مصالح الشعب السوري ومبادئ ثورته".
 
 
وانتقد الائتلاف في بيانه قيام قوات الحماية الشعبية الكردية "بمحاربة كتائب وألوية الجيش الحر وافتعال أزمات تسعى لتشتيت جهودها" وامتناع الحزب"عن محاربة النظام على جبهات عدة".
 
 معارك عنيفة بين الجهاديين والأكراد
 
وقد شهدت، أخيرا، مناطق واسعة في شمال وشمال شرق سوريا معارك عنيفة بين مقاتلين أكراد ينتمون في غالبيتهم إلى قوات الحماية الشعبية الكردية، وجهاديين من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وجبهة النصرة المرتبطتين بالقاعدة، وتمكن خلالها المقاتلون الاكراد من طرد الجهاديين من مناطق واسعة. علما أن مجالس كردية محلية تدير المنطقة التي انسحبت منها قوات النظام السوري في منتصف 2012.
 
 
ومن الجدير بالذكر أن المجلس الوطني الكردي الذي يندرج في إطاره عدد كبير من الأحزاب الكردية لم ينضم إلى هذا الإعلان،  مما يشكك بقدرة هذه الإدارة على الاستمرار في إدارة شؤون المناطق ذات الغالبية الكردية. ويمثل الأكراد 15 % من عدد سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليون نسمة.
 
 
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم