روسيا-مصر

تقارب روسي- مصري على حساب واشنطن والقاهرة تأمل بمساعدات روسية

رويترز

تعلق القاهرة أهمية كبيرة على الزيارة التي يستهلها اليوم وزيرا الخارجية والدفاع الروسيين وذلك لبحث العلاقات الثنائية في ذروة الفتور الذي يشوب العلاقات المصرية – الأميركية وقد أعلن الجانب الروسي عن استعداد بلاده لتزويد مصر بالأسلحة

إعلان

زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين إلى القاهرة هي الأولى لمسؤولََين روسيين بهذا المستوى بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي وتأتي خصوصا لتؤكد على الرغبة التي تبديها موسكو لاستعادة نفوذها في المنطقة ولإحداث تقارب مصري – روسي جديد من شأنه أن يفكك جزءا من معالم الهيمنة الأميركية على المنطقة بحسب المراقبين.

 

وعلى جدول الأعمال الوضع الدولي والإقليمي مع التركيز على الوضع الراهن في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فضلا عن تطوير العلاقات والتبادل في المجالات الاقتصادية والتقنية والعسكرية بعدما جمدت واشنطن جزءا من مساعدتها العسكرية لمصر.

 

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الزيارة الروسية تأتي في فترة مهمة جدا بالنسبة لمصر إذ تقوم القاهرة بسلسلة خطوات لدفع العملية السياسية في البلاد وأكدت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر مصر أحد الشركاء الأساسيين في الشرق الأوسط، كما أبدت موسكو حرصها على بقاء مصر مستقرة وتلعب دورا إيجابيا وفعالا في الشؤون المحلية والدولية.

 

واعتبرت موسكو أن التقارب مع القاهرة يعكس أهمية العلاقات الثنائية ومواصلة تعزيزها. وسبق زيارة سيرغي لافروف وسيرغي شويغو إلى القاهرة وفد روسي يضم شخصيات أكاديمية وعلمية وصحافيين في زيارة تستغرق أسبوعا ردا على زيارة وفد مصري مماثل، عاد إلى القاهرة السبت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم