فرنسا

فرنسا: مطالب شعبية ضاغطة وهولاند يؤجل

مونت كارلو الدولية

وسط تدني شعبية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولا ند، ازدادت الاحتجاجات في مختلف المدن الفرنسية، مطالبة بإصلاح اجتماعي واقتصادي، ومناهضة لسياسية الحكم الاشتراكي، خاصة في ما يتعلق برفع الضريبة على القيمة المضافة (تي في أ tva) في بداية العام المقبل.

إعلان

 

 

المطالب الشعبية، تقابلها دعوات سياسية. فهولاند، وبعد ثمانية عشر شهرا على دخوله قصر الاليزيه، يتعرض اليوم لدعوات سياسية من كل الإطراف حتى من داخل اليسار من اجل جراء تعديل وزاري في أسرع وقت ممكن.
 
 إلا أن الرئيس الفرنسي لم يحسم أمره بعد في هذا الموضوع خاصة في ظل إصراره على استكمال سياسته الاقتصادية، التي يأمل من خلالها في تغيير منحى البطالة قبل نهاية العام الجاري، ويذكر أن مستوى البطالة وصل إلى 11 في المائة، الأمر الذي كان السبب الرئيسي في تخفيض وكالة التصنيف الائتماني إلى (AA) معتبرة أن هامش المناورة المالية لفرنسا قد تراجع.
 
 
في انتظار الانتخابات البلدية
 
ويرى المراقبون أن عدم حسم هولا ند في قضية التعديل الوزاري يعود إلى اللعب على عامل الوقت، خصوصا مع اقتراب الانتخابات البلدية الفرنسية في آذار مارس المقبل.
 
وبعد يومين فقط من تعرض هولا ند لصيحات استهجان واستياء في احتفالات ذكرى الهدنة في الحرب العالمية الأولى، تتعرض اليوم وزيرة العدل الفرنسية كريستيان توبيرا إلى وصف عنصري من قبل المجلة الأسبوعية الفرنسية التابعة لليمين المتطرف مينوت/دقيقة ( MINUTE)، التي وصفت الوزيرة بـ"القردة"، مما دفع برئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت إلى  إيداع هذه القضية لدى مدعي عام باريس / بتهمة "إهانات عامة على أساس عرقي" .
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم