تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

نووي إيران:اوباما في مواجهة هولاند

نص : ليال بشاره
3 دقائق

ترقّب و حذر غربيان عشية بدء جولة محادثات جديدة بين إيران و مجموعة 5+1 بشان الملف النووي الإيراني

إعلان
 
جولة المحادثات الجديدة بين إيران و مجموعة 5+1 تأتي بعيد مرور أقل من أسبوعين على فشل جولة سابقة في جنيف مردّ هذا الفشل كما فهم تشدد الموقف الفرنسي الذي طالب طهران بضمانات تثبت سلمية برنامجها النووي .
 
لم يعرف حتى الآن إذا ما كان اجتماع الغد سيعقد على مستوى وزراء الخارجية الغربيين ،و لكن على الأقل ما أُعلن الآن أن الرئيس الأميركي بارك أوباما يلتقي اليوم زعماء مجلس الشيوخ من الحزبين الديمقراطي و الجمهوري لحثهم على عدم تبني أي عقوبات جديدة على طهران في انتظار ما ستسفر إليه الجهود الدبلوماسية.
 
المحادثات الغربية مع طهران تهدف للتأكد من وقف الشق العسكري في برنامج إيران النووي ، و ما سرّب عن فحوى الاتفاق السابق يقوم على أن الدول الغربية في مقدمتها فرنسا طالبت طهران بوقف العمل في مفاعل أراك الذي ينتج مادة البلوتونيوم التي تصح لاحقا لإنتاج اليورانيوم ،على أن تكون درجة تخصيب اليورانيوم هي عشرين بالمائة و تحويل كافة المنتوج الذي تعدى العشرين بالمائة إلى وقود يستخدم في مفاعل "بوشهر" النووي.
 
 الاتفاق يمتد على ستة أشهر كفترة تجريبية تهدف للتأكد من مصداقية طهران بعيد عقود من الجمود وقلة الثقة بين الجانبين ، و سيكون قاطرة اتفاق نهائي سيجرى الإعداد له في الفترة الانتقالية. 
 
هذا الاتفاق إذا ما أبرم سينتج عنه تخفيف جزئي للعقوبات الغربية المفروضة على الجمهورية الإسلامية التي كان لها الأثر الكارثي على الاقتصاد الإيراني خاصة تلك التي فرضت من جانب الإتحاد الأوروبي و الرئيس الأميركي شخصيا و التي طالت الشق النفطي و المصرف المركزي الإيراني .
 
إسرائيل تنظر بالمقابل بعين الريبة و ترفض شكلا و مضمونا فحوى هذه المحادثات و تضع أي اتفاق مع طهران بمصاف الخطأ التاريخي ، و قد أوفدت إلى واشنطن مسئولا للضغط على الكونغرس الأميركي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.