لبنان

تفكيك سيارة مفخخة في منطقة البقاع في شرق لبنان

مونت كارلو الدولية
إعداد : مونت كارلو الدولية

قال مصدر أمني في لبنان إن الجيش اللبناني فكك فجر اليوم ليلة الخميس "سيارة من طراز أمريكي سوداء (... ) كانت معدة للتفجير على طريق البقاع الشمالي بين بلدتي مقنة ويونين" الواقعتين تحت نفوذ حزب الله.

إعلان
 
إعداد فراس حسن
 
 
 وأشار المصدر إلى أن السيارة كانت مفخخة ب"400 كيلوغرام من المتفجرات". وذكر المصدر أن الجيش كان قد اشتبه بالسيارة وحاول اعتراضها، وأثناء الملاحقة قام ركابها بإطلاق النار على الجيش، الذي بالمثل، ولكن المسلحين استطاعوا الفرار، ليعثر الجيش لاحقا على السيارة متوقفة إلى جانب الطريق عند طريق مقنة.
 
 
 وأوضحت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن "السيارة مصابة بطلقات نارية في إطاراتها"، وتأتي الحادثة في فترة قلق تسود البلاد نتيجة لتقارير إعلامية ترجح استمرار سلسلة التفجيرات في لبنان.
 
 
وكان انتحاريان قد فجرا نفسيهما يوم الثلاثاء الماضي قرب السفارة الإيرانية في جنوب بيروت. وقتل في التفجيرين 25 شخصا وأصيب 150 آخرون. بين القتلى ثمانية شبان ينتمون لحزب الله الذي نعاهم كـ "شهداء للمقاومة" ويرجح أنهم كانوا ضمن طاقم حماية السفارة. واتهم حزب الله "مجموعات تكفيرية" بتنفيذ تفجيري الضاحية، بينما كشف القضاء اللبناني عن تورط  مسؤول أمني سوري في تفجيري طرابلس.
 
 
وينقسم اللبنانيون حول النزاع السوري بين مؤيد للنظامومتحمس للمعارضة. ويدرج السياسيون والمحللون هذه التفجيرات في إطار تداعيات النزاع السوري على البلد الصغير ذي التركيبة السياسية الهشة
 
.
ويحمل خصوم حزب الله الحزب الشيعي مسؤولية هذه التداعيات بسبب تورطه في القتال الى جانب النظام السوري داخل سوريا.
 
 
وانتقد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أمس الخميس في كلمة ألقاها في مناسبة الذكرى السبعين لاستقلال لبنان الذي يصادف اليوم "استقلال أطراف وجماعات لبنانية عن منطق الدولة"، و"تخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح".
وقال أن التفجيرات التي يشهدها لبنان تؤكد "ما يتهدّد الوطن من مخاطر فتنة وإرهاب مستورد". 
 

 

 

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن