تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

لبنان: قتال "حزب الله" في سوريا يفرض نفسه على يوم الاستقلال

رويترز
3 دقائق

في الذكرى السبعين لاستقلال لبنان، جرى عرض عسكري في بيروت وتقبل الرؤساء الثلاثة التهاني بهذه المناسبة. هذا في المراسم، أما على أرض الواقع فإن كلمة رئيس الجمهورية ميشال سليمان عشية الذكرى جاء فيها انتقاد حاد لما وصفه ب"استقلال أطراف لبنانية عن منطق الدولة وتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح".

إعلان

 

قوبل خطاب رئيس الجمهورية اللبناني الذي أشار إلى مشاركة "حزب الله" في القتال إلى جانب القوات النظامية السورية، بردود فعل مثنية من قبل الأطراف السياسية اللبنانية المعادية ل"حزب الله" والتي تحتج على قتاله في سوريا.
 
فاعتبر سعد الحريري ،أحد أقطاب هذه القوى السياسية، أن رسالة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال  سليمان هذه "أرقى ما يمكن أن يصل إليه الخطاب السياسي في هذه المرحلة الاستثنائية من حياة لبنان".
 
إحياء ذكرى الاستقلال  لم يغب عنها أيضاً التفجيران اللذان استهدفا السفارة الإيرانية قبل أيام، حيث تسارعت التحقيقات وتوصلت إلى تحديد هويتي مرتكبيها.
 
إلى جانب ما أثاره الرئيس اللبناني في خطابه، طرحت الصحافة اللبنانية أسئلة عديدة حول مستجدات الوضع الأمني وانعكاساته على الأفق السياسي اللبناني والدولي. فتساءلت عما إذا كان هذا الوضع ناتجاً عن انخراط "حزب الله" في سوريا، أم أنه رسالة للمفاوضات الجارية حالياً في جنيف بين إيران ومجموعة الدول الست، أم أن تفجيري بيروت - كما ذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية نقلا عن مصادر دبلوماسية- هما باكورة التعاون المستجد بين الرياض وتل أبيب .
 
مجمل القول إن هناك اليوم تخوفاً أمنياً يواكبه تخوف من فراغ سياسي في ظل انعدام الاتفاق على تشكيل حكومة منذ سبعة أشهر وفي ظل الانقسام الحاد حول الأزمة السورية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.