تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الخليج

خشية خليجية من تعاظم الدور الإقليمي الإيراني بعد الاتفاق النووي

رويترز
نص : إيمان الحمود
2 دقائق

كشف التردد الذي اعترى الموقف الخليجي من اتفاق البرنامج النووي خشية هذه الدول من تعاظم الدور الإيراني في المنطقة بعد خروج طهران من عزلتها السياسية رغم التطمينات الأمريكية.

إعلان
 

الإمارات العربية المتحدة سجلت موقفاً لافتاً خارج المظلة الخليجية عندما رحبت بهذا الاتفاق، معربة عن أملها في أن يسهم في الحفاظ على استقرار المنطقة.

وبحسب أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات عبد الخالق عبد الله الذي تحدث لـ"مونت كارلو الدولية"، فإن مخاوف الدول الخليجية حيال صفقة مع إيران على حساب قضايا الإقليم تبدو غير مبررة، لافتاً إلى أن "هذا الاتفاق يعد ضيقاً ومحصوراً بالبرنامج النووي الإيراني ولا علاقة له بملفات سوريا والبحرين والعراق"، مشيراً إلى اعتقاده بأن "من مصلحة جميع الدول بما فيها دول الخليج أن يصار إلى حل هذا الملف بالطرق الدبلوماسية لتجنيب المنطقة خيارات عسكرية كانت محتملة حتى وقت قريب".

المملكة العربية السعودية كانت قد لوحت في وقت سابق، على لسان سفيرها في لندن، بإبقاء كل الخيارات مفتوحة أمام سباق تسلح نووي في المنطقة في حال السماح لإيران بامتلاك القنبلة النووية. وفيما يبقى هذا الخيار مستبعداً حتى الساعة، ترى أطراف أخرى أن الاستقرار الذي قد ينجم عن هذا الاتفاق قد يجعل دول الخليج المستفيدة الأكبر من إبرامه.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.