تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - بريطانيا

جواسيس فرنسيون خططوا لاغتيال "أبو حمزة المصري" في لندن

يوتيوب
3 دقائق

أعلن تقرير لمنظمة "الأمل والكراهية" في لندن اليوم الاثنين إن "جواسيسا فرنسيين تآمروا لاغتيال رجل الدين المصري الأصل مصطفى كمال مصطفى المعروف بـ "أبو حمزة المصري" في لندن.

إعلان

بريطانيا

 
 
إعداد فراس حسن
 
  
 وذكر التقرير أيضا أن الفرنسيين خططوا في خطوة منفصلة لخطف "أبو حمزة" ونقله إلى فرنسا في العام 1999 حيث عملوا على استثمار القلق الناجم عن قيام أحد النازيين الجدد، ويُدعى ديفيد كوبلاند، بتفجير قنبلة مسمارية وسط لندن في العام 1999، الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، بحسب ما جاء في التقرير.
 
 
صحيفة الديلي تلغراف نشرت التقرير الذي ورد فيه ان السلطات اشتبهت، بأن أبو حمزة المصري كانت لديه مع متطرفين إسلاميين آخرين في شمال لندن، صلات مع رشيد رمضة، الذي أقام في بريطانيا وتم تسليمه إلى باريس بعد معركة قضائية طويلة بين البلدين مما دفع بفرنسا إلى إطلاق اسم "لندنستان" على العاصمة البريطانية بسبب "سمعتها في إيواء الإرهابيين الإسلاميين" بحسب الأوساط الفرنسية.
 
 
وسجن رشيد رمضة لاحقاً في فرنسا بسبب تورطه في تفجيرات مترو باريس في العام 1995.
 
 
وقال التقرير إن الجواسيس الفرنسيين خططوا لانتحال هوية عناصر من النازيين الجدد وإرسال تهديدات وهمية بالقتل من الجماعة اليمينية المتشددة المعروفة باسم كومبات 18، قبل إطلاق النار عليه بأسلحة مرتبطة بهذه الجماعة.
 

وكانت محكمة بريطانية عام 2006 حكمت على "أبو حمزة المصري" بالسجن لمدة سبع سنوات بعد إدانته بتهم التحريض على القتل والكراهية العرقية.
 

وسمحت محكمة لندن العليا في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضيبتسليم أبو حمزة المصري وأربعة آخرين إلى الولايات المتحدة حيث يواجه اتهامات على علاقة بالإرهاب هناك، من بينها اختطاف رهائن غربيين في اليمن والتورط في العمل على إقامة معسكر لتدريب إرهابيين مفترضين على أراضيها.
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.