تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

جنيف 2 : تساؤلات عن دور الأسد في مرحلة ما بعد مؤتمر السلام

مونت كارلو الدولية
3 دقائق

توالت ردود فعل المعارضة السورية بكل أطيافها في الداخل والخارج، إضافة إلى ردود الفعل الدولية ، حول موعد مؤتمر جنيف اثنين ، والرئيس السوري بشار الأسد في صلب مواقف معظم المواقف .

إعلان
 
لائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أكد اليوم رفض مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في "هيئة الحكم الانتقالي" التي ستخرج عن مؤتمر جنيف اثنين ، وذلك غداة إعلان تحديد موعد لمؤتمر جنيف اثنين في الثاني والعشرين في كانون الثاني/يناير المقبل .
 
الجربا قال إنّ الائتلاف طالب الجامعة العربية اليوم بشغل مقعد سوريا في الجامعة العربية بعد تشكيل الحكومة المؤقتة.
 
 في المقابل, أعلن رئيس القيادة العسكرية العليا للجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس أنّ القوى العسكرية التي تقاتل ضد النظام السوري لن تشارك في مؤتمر جنيف اثنين , ما لم تحصل على "عروض تضمن لها مطالبها" برحيل الأسد و"تحقيق مطالب الثوار".
 
 
وفي هذه ظل هذه التصريحات ، أعلن معارضون من الداخل السوري استعدادهم للتنسيق مع من يؤيد الحل السياسي من الائتلاف الوطني المعارض لتشكيل وفد موحد .
 
 
دوليا / قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن مؤتمر جنيف اثنين ، سيعقد بين ممثلي النظام, من دون الرئيس بشار الأسد, وبين المعارضة المعتدلة.
 
 
وفور إعلان الأمين العام للأمم المتحدة عن موعد المؤتمر / جاء الموقف الأميركي على لسان وزير الخارجية جون كيري / الذي اعتبر أن المؤتمر سيشكل "الفرصة الأفضل" لتشكيل حكومة انتقالية جديدة في سوريا وإخراجه من أزمته,
 
 
مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة الخاص إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي دعا الإطراف المتحاربين إلى عدم الانتظار حتى تاريخ موعد انعقاد "جنيف 2 " ، واتخاذ خطوات لوقف القتال على الأرض".
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.