تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

انبعاث كربون أقل تذاكر سفر أكثر

مونت كارلو الدولية

الطرفان اللذان أطلقا في مدينة "بريست" الفرنسية دفتر ادخار هدفه تخفيف البصمة الكربونية هما شركة خاصة ورئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ميشيل روكار الذي كلف عام 2009 بمهام سفير فرنسي يعنى بقضايا البيئة المطروحة أساسا في منطقتي القطبين الشمالي والجنوبي.

إعلان
 
 
استدمت فكرة هذا المشروع مما يسمى " آلية سوق الكربون" إحدى آليات بروتوكول كيوتو الرامي إلى تخفيف الانبعاثات المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
 
هذه السوق تسمح مثلا للبلدان الصناعية الكبرى الملوثة بإنجاز مشاريع تنموية في بلدان الجنوب تقوم على مبدأ الاستدامة وتؤخذ في الحسبان في تقويم أداء البلدان الصناعية في مجال الحد من تلويث الجو.
 
 
وما يميز التجربة  المحلية التي أطلقها السيد روكار وشركة فرنسية خاصة والتي تسمى "دفتر ادخار البصمة البيئية" أن هذا الدفتر يجازي الجهود التي تقوم بها الأسر والشركات والمجالس البلدية والقروية والإقليمية في مجال الحد من تلويث الجو بثاني أكسيد الكربون والانبعاث الأخرى المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
 
 فالأسرة التي  تعمد  مثلا إلى تغيير ثلاجات أو غسالات أو أجهزة للتدفئة بأجهزة أخرى تستهلك كميات أقل من الطاقة وتساعد على تخفيف الانبعاثات الغازية تحصل على نقاط تسجل في " دفتر ادخار البصمة البيئية" الذي تملكه.
 
 
 وتسعر هذه  النقاط افتراضيا بوحدات من العملة يمكن استخدامها فعلا لشراء تذاكر سفر عبر القطار أو الحافلة أو لشراء دراجة مطاطية أو منتجات أخرى  أو لإنجاز خدمات  تساهم كلها في الحد من تلويث الجو وبالتالي في الحفاظ على البيئة.
 
 
 وفي حال نجاح هذه التجربة، تعهدت السلطات الفرنسية بتعميمها في البلاد كلها.
 
 
 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.