تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليابان

رياح فوكوشيما تنير المنازل والعقول اليابانية

مونت كارلو الدولية

في عام 2004 ظل الباحث الياباني تاكاشي إيشيهارا قرابة اثني عشر شهرا وهو يسعى إلى إقناع السلطات اليابانية بالسماح له بإجراء بعض التجارب العلمية في المرتفعات المحيطة بمحطة فوكوشيما النووية التي تعرضت لكارثة في شهر مارس – آذار من العام قبل الماضي وقبالة السا

إعلان
 
كان كل الذين يتحدث إليهم هذا الباحث في جامعة طوكيو يرون أن مشروعه غير جاد وأنه وغير قابل للتنفيذ. وكان البروفسور إيشيهارا يقول لمخاطبيه إنه مقتنع تماما بأن الوقت قد حان آنذاك للاستثمار في طواحين الريح الأرضية في منطقة فوكوشيما الواقعة على سواحل اليابان الشمالية الشرقية.
 
لايزال الرجل يتذكر أن أحد مسئولي الدولة الكبار قال له يوما ما إنه سيسمح له في نهاية المطاف بإجراء هذه التجارب ولكن عليه أن ينساها بسرعة لأن اليابان تعودت شيئا فشيئا على الاستثمار في المحطات النووية لتلبيبة جزء هام من حاجاتها من الطاقة وتلبية الجزء الآخر عبد استيراد النفط والغاز.
  
 
وقبل أيام كان البروفسورتاكاشي إيشيهارا في ميناء يقع جنوب مدينة فوكوشيما للمشاركة في حفل حضره كبار مسئولي الدولة وأصحاب عشر شركات يابانية بمناسبة تدشين الوحدت الأولى من مزرعة بحرية لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح ينتظر أن يتم إنجازها بشكل نهائي عام 2016.
 
وبإمكان هذه المزرعة البحرية أن تؤمن بعد إقامتها كليا حاجات عشرات الآلاف من المنازل أي تقريبا ما كانت تؤمنه من قبل إحدى مفاعلات محطة فوكوشيما المتوقفة  حاليا عن العمل  على غرار محطات البلاد النووية الأخرى.
 
ومن الطبيعي جدا والأمر كذلك أن تهتم وسائل الإعلام اليابانية كثيرا بشخصية البروفسور إيشيهارا في يوم تدشين هذه الوحدة. ولكن الرجل كان مسرورا جدا لسبب آخر هواقتناع الشركات اليابانية المكلفة بإنجاز مشروع مزرعة الرياح البحرية لتوليد الطاقة الكهربائية  بمشروع جديد عرضه الباحث الياباني عليها ويهدف إلى  العمل في المستقبل على جعل فوكوشيما محطة عالمية تصدر منها اليابان ابتكاراتها المتصلة بمصادر الطاقة المتجددة  بكلفة أقل وبمردودية أفضل.
 
لم تتحفظ الشركات على المشروع لاسيما وأن صاحبها هو الذي أقنعها بصواب إقامة مزارع رياح بحرية لا أرضية لأنه اهتدى من خلال تجاربه العلمية حول الوضوع إلى أن قوة هبوب الريح لتشغيل  الطواحين التي تقام في البحر تسمح بإنتاج كميات من الطاقة الكهربائية تزيد بخمس مرات عما تولده الطواحين التي تقام في المرتفعات الأرضية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.