تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

ليبيا: الشريعة الإسلامية مصدر التشريع

ريتورز
2 دقائق

أكد المؤتمر الوطني الليبي العام (البرلمان) في بيان أن الشريعة الإسلامية هي مصدر التشريع في ليبيا وكل ما يخالف أحكامها يقع باطلا.

إعلان
 
مصدر التشريع في ليبيا هي الشريعة الإسلامية، هذا ما جاء في بيان أصدره المؤتمر الوطني العام، معتبرا أن كل مؤسسات الدولة يجب أن تلتزم بهذا. ولم يتضح نطاق القرار، لكن لجنة خاصة ستراجع كل القوانين القائمة لضمان التزامها بالشريعة.
 
هذا الموضوع شهد نقاشا حادا، خاصة في شأن دور الإسلام في الديمقراطية الجديدة بعدما قمع القذافي طويلا صعود الإسلاميين المتشددين.
 
وكانت جماعة" أنصار الشريعة" الإسلامية الجهادية نفت 11 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي أي علاقة لها بأي مؤسسة حكومية أو غرفة أمنية أيا كانت تبعيتها.
         
ويحكم ليبيا خلال هذه الفترة الانتقالية إعلان دستوري مؤقت لا ينص على أن التشريعات والقوانين الليبية مصدرها الأساسي والوحيد هو الشريعة الإسلامية بالشكل الذي تطالب به كافة الجماعات الإسلامية في البلد، لكن هذا البيان الذي صدر لم يشير إلى أي تغيير أو تعديل في ذلك.
 
وسيجري إعداد الدستور الدائم للبلد الذي سيحسم العديد من المسائل الأساسية مثل دور الشريعة الإسلامية ونظام الحكم واللغة الرسمية للبلاد ووضع المرأة والأقليات، إذ شرعت الدولة في البدء في إجراءات انتخابات الهيئة التأسيسية لكتابة الدستور.
 
ويرى محللون في ليبيا التي يغلب على شعبها التدين، أن هناك توافقا واسعا على ضرورة أن تستوحي فصول الدستور الجديد بشدة من الشريعة الإسلامية لكن مع ضرورة تفادي التطرف.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.