الدبلوماسية الأمريكية

كيري مجدداً في الشرق الأوسط وتجاذبات بين المتفاوضين

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

مجددا يغادر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري واشنطن مساء الأربعاء ليصل إلى القدس الخميس، حيث يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لإجراء محادثات بشأن مفاوضات السلام والملف النووي الإيراني، على أن يلتقي الجمعة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله.

إعلان
 
اعداد حنين صالح
 
جاء الإعلان عن هذه الزيارة بعدما أكدأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الاثنين،أنالأفكارالأمنية حول غور الأردن التي قدمها كيري خلال لقائه الأخير مع عباس، ستودي بجهوده إلى طريق مسدود وفشل كامل،لأنهيتعامل مع القضايا الفلسطينية بدرجة عالية من الاستهانة بحسب أقوال عبد ربه.   
 
 
من جهة أخرى كتبت صحيفة هآرتس الاسبوع الماضي أنكيري يعمل على ما يشبه اتفاقا امنيا من اجل دفع المفاوضات المباشرة .
 
 
وأوردت الصحيفة أنالأميركيين يأملون في حال التوصل إلى تفاهم مع نتانياهو على المسالة الأمنية،أن يصبح بوسعهم أن يطلبوا منه الشروع في تقديم اقتراحات واضحة حول حدود الدولة الفلسطينية المقبلة.
 
 
وان كانت اقتراحات كيري استجابت إلى حد بعيد لمطالب إسرائيلالأمنية،إلاأنالعديد من المعلقين يرون أنها وضعت القادة الإسرائيليين في موقع حرج. حيث يرى المعلق في صحيفة يديعوت احرونوت نعوم باريناأن الخطة العسكرية تنتزع من نتانياهو حجته الآنية التي لوح بها في كل مرة دعي إلى مناقشة ترسيم الحدود المقبلة بين اسرائيل وفلسطين.
 
 
وتركز اقتراحات كيري على الترتيبات الأمنية في غور الأردن، حيث يرغب نتانياهو في حال إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، في الحفاظ على انتشار عسكري إسرائيلي على طول الحدود مع الأردن، مستبعدا ترك مسؤولية الأمن في هذه المنطقة لقوة دولية كما وافق الفلسطينيون أو لقوة فلسطينية-إسرائيليةمشتركة، وهو ما يرفضه الفلسطينيون بشكل قاطع باعتباره استمرارا للاحتلال وانتقاصا من سيادتهم.
 
 
طموح أمريكي بالتوصل إلى اتفاق نهائي
 
من ناحيتها أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي رغبة الولايات المتحدة في صياغة اتفاق نهائي وليس تسوية مرحلية أوموقتة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
 
وأضافت بأنالطرفين لا يزالان ملتزمين بجدول زمني من تسعة أشهر، رافضة تعداد كل المراحل التي يمكن أن تقود إلى اتفاق نهائي.
 
 
يذكر أن هذه الزيارة هي التاسعة لكيريإلى الشرق الأوسط منذ آذار، وفي وقت وصلت فيه المفاوضات المباشرة الإسرائيلية - الفلسطينية إلى منتصف مهلة الأشهرالتسعة المحددة لها. 
 
 
وكان كيري قد أكد خلال محادثاته السابقة أن الطرفين باتا اقرب إلىالسلام مما كانا عليه منذ سنوات.
 
 
إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن