تخطي إلى المحتوى الرئيسي
وقفة مع الحدث

ما الذي حملته القمة الخليجية التي اختتمت أعمالها في الكويت اليوم؟

فرانس 24
نص : إيمان الحمود
3 دقائق

ما هي النتائج التي أسفرت عنها قمة دول مجلس التعاون الخليجي في الكويت؟ هل جاءت هذه القمة لتلبي طموحات هذه الدول التي تحاول ترتيب أوراقها تزامنا مع المستجدات الإقليمية في المنطقة، لا سيما الاتفاق الغربي المبرم مع إيران؟

إعلان

بعيدا عن الشعارات والبيانات الختامية، يرى الكثير من المراقبين أن القمة الخليجية التي أنهت أعمالها في الكويت لم تلبي سقف الطموحات التي عقدت من أجلها.
 
في مرحلة سياسية حرجة كالتي تشهدها المنطقة، توقع الكثيرون أن تهرع دول الخليج الست للانضواء تحت مظلة الاتحاد الذي نادت به المملكة العربية السعودية قبل عامين، اتحاد في وجه الطموح الإيراني الذي يبدو أنه قد وصل إلى مرحلة متقدمة بعد الاتفاق الذي أبرمته طهران مع الغرب، والذي سمح لها بتحقيق نقاط إستراتيجية في المنطقة على حساب جيرانها على الضفة الأخرى من الخليج.
 
فهل نجحت قمة الكويت في الإيفاء بالحد الأدنى من طموحات شعوب هذه المنطقة؟
 
ابتسام الكتبي، أستاذة العلوم السياسية في جامعة الإمارات، ترى" بأن هذه القمة لم تفشل مائة بالمائة، بل كان لها مخرجات انتظرها سكان الخليج منذ فترة وعلى رأسها القوة الخليجية المشتركة، وما بات يعرف بالانتربول الخليجي، ما يعني بأن هناك ما يمكن تسميته الآن بالتقارب الخليجي - الخليجي".
 
قد يكون إنشاء قيادة مشتركة للجيوش الخليجية أمرا استراتيجيا في ظل المرحلة الراهنة، ولكن السؤال المطروح هو كيف بالإمكان قراءة تشكيل هيئات موحدة من هذا النوع، في حين ترفض بعض الدول الخليجية فكرة إنشاء الاتحاد برمتها.
 
سؤال طرحناه على الوزير الكويتي السابق علي البغلي الذي أكد "بأن الحديث عن اتحاد خليجي أمر يبدو بعيد المنال حتى اليوم في ظل الاختلافات الواضحة بين أنظمة دول الخليج. فبين ديمقراطية الكويت ونظام لا يشمل أي حياة سياسية كالمملكة العربية السعودية، يبدو الحديث عن هيئات وقيادات مشتركة بين تلك الدول مجرد حبر على ورق ".
 
في ظل الخلافات التي تعصف بمجلس التعاون الخليجي والتي بدأت بالظهور علنا في الأيام الأخيرة، بات الحديث عن وجهات نظر مشتركة داخل هذه المنظومة الخليجية أمرا صعبا إلى حد ما، كما يؤكد عديد المقربين من هذا الملف.
 
على الرغم من ذلك، تحاول عواصم تلك الدول خلق أرضية تفاهم مشتركة فيما بينها، أرضية لم تنجح حتى الآن في تحقيق أبسط الطموحات كتلك المتعلقة بعملة خليجية موحدة. وبالتالي فإن الحديث عن اتحاد خليجي يبدو أمرا مستبعدا في الوقت الراهن.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.