تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قرصنة معلوماتية

كارلا بروني طعم للسياسيين ‏

يوتيوب
2 دقائق

قالت شركة "فاير أي" الأمريكية المتخصصة في الأمن الالكتروني في تقرير لها ‏أن قراصنة صينيين‎ ‎نشروا في 2011 صورا مفبركة لكارلا بروني السيدة الأولى ‏السابقة في فرنسا وهي عارية بهدف الإيقاع بعدد من‎ ‎الدبلوماسيين الأوروبيين ‏واختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم.‏

إعلان

 

 
ينتمي هؤلاء الدبلوماسيون إلى خمس دول هي البرتغال وجمهورية التشيك وليتوانيا وبلغاريا والمجر.
 
وأضافت الشركةالأمريكية أن إحدى التقنيات التي استخدمها القراصنة من أجل اختراق أجهزة كمبيوتر الدبلوماسيين الأوروبيين تكمن في إرسال رسائل إلكترونية تحتوي على ملفات مرفقة بداخلها صور و يتعرض كمبيوتر الشخص المستهدف للهجوم في حال فتح الملف المرفق، ويمكن للقراصنة التحكم بالجهاز المستهدف عن بعد.
 
وأضاف التقرير أن أعمال القرصنة هذه استهدفت 21 جهازاً لدبلوماسيين من المشاركين في اجتماع تحضيري لقمة دول العشرين التي نظمت في مدينة كانالفرنسية في 2011 ، في فترة نيكولا ساركوزي الرئاسية، بين هذه الأجهزة، خمسة تعود لوزارات خارجية الدول المذكورة سابقا.
 
وصور كارلا بروني ساركوزي ليست الوحيدة التي تم استخدامها من أجل القرصنة، فقد استخدم القراصنة صوراً أخرى أقل إثارة، مثل خطة عسكرية أمريكية مزورة تظهر تدخل لقوات الأمريكية في سوريا.
 
ولم تشرح الشركة سبب رغبة الصينيين في اختراق مواقع وزارة خارجية الدول الخمس المذكورة، بينما نفت الصين أن تكون وراء العملية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.