تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا- الجزائر

رئيس الوزراء الفرنسي في الجزائر لتعزيز الشراكة الاقتصادية بين البلدين

يقوم رئيس الحكومة الفرنسية جان مارك إيرولت بزيارة إلى الجزائر في 16 و17 ديسمبر/كانون الأول. وسيرافقه وفد وزاري واقتصادي كبير سعيا إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما في المجال الاقتصادي.

إعلان

يزور رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك إيرولت يومي السادس عشر والسابع عشر من شهر ديسمبر-كانون الأول الجاري الجزائر . ويرافقه في هذه الزيارة وفد وزاري واقتصادي كبير سعيا إلى تعزيز العلاقات الثانية بين البلدين لاسيما في المجال الاقتصادي. وقالت رئاسة الحكومة الفرنسية في بيان إن رئيس الوزراء الفرنسي سيترأس مع نظيره الجزائري عبد المالك سلال أعمال الدورة الأولى للجنة حكومية مشتركة رفيعة المستوى كانت قد شكلت بعد زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الجزائر في ديسمبر –كانون الأول من العام الماضي. ومن مهام هذه اللجنة متابعة الملفات الرئيسية المتعلقة بتطوير العلاقات الثنائية على كل المستويات.

وتكتسي الزيارة طابعا اقتصاديا خاصا . فرئيس الوزراء الفرنسي سيجري سلسلة من المحادثات مع المسئولين في الجزائر تهدف إلى تعزيز المبادلات التجارية بين البلدين. وسيشرف على اختتام أعمال منتدى اقتصادي سيشارك فيه يوم الاثنين في الجزائر العاصمة ممثلو قرابة أربع مائة مؤسسة اقتصادية فرنسية وجزائرية.

وفي هذا السياق قال وزير الاتصال الجزائري السابق عبد العزيز رحابي لمونت كارلو الدولية إن هذه الزيارة تأتي في إطار تفعيل الآلية التي وضعها البلدان في العام الماضي لتعزيز العلاقات بينهما .
و يرى رحابي أن هذه الزيارة قادرة فعلا في الظروف الحالية للتأسيس لإطار" تعاون حقيقي بين الجزائر وفرنسا " وأنها جزء من سلسلة زيارات كثيرة متبادلة بين كبار مسئولي البلدين.

أما المحلل السياسي الجزائري زيدان خويلف، فإنه أكد ل "مونت كارلو الدولية" أن زيارة جان مارك إيرولت إلى الجزائر تأتي في وقت تستعد فيه الجزائر لإجراء انتخابات رئاسية في الربيع المقبل مشيرا إلى أن " فرنسا تحاول في خطوة استباقية التموضع في المشهد السياسي الجزائري" للسعي إلى تثبيت "شراكتها الاقتصادية مع الجزائر" مع العلم أن فرنسا هي الشريك الاقتصادي الأول للجزائر .ولكن هناك اليوم منافسة شديدة على السوق الجزائرية من قبل دول أخرى من أهمها الصين الشعبية وإسبانيا.

 

آدم جابرا

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.